8 آلاف عملية ليزك في «صحة دبي» بلا مضاعفات

صورة

أكد الدكتور هاني سكلا استشاري طب وجراحة العيون في مستشفى دبي، أن هيئة الصحة بدبي أجرت 8000 عملية ليزك منذ التسعينيات من القرن الماضي، ولم يحدث هناك مضاعفات سوى لحالة أو حالتين فقط، وهو ما يعني أن الليزك يعتبر آمناً ويخلو من المضاعفات الجسيمة.

وقال الدكتور سكلا: إن هناك نوعية واحدة جديدة من الليزك يطلق عليها «سمايل»، تبين أن لها مضاعفات تحدث في ثلاثة من كل 10 مرضى، ما يعني أن نسبة مضاعفاتها عالية وبالتالي لا ينصح بها، لافتاً إلى أن أسباب حدوث المضاعفات ما زال غير معروف، ولكن ربما قد يكون لسوء اختيار الطبيب المعالج أو الأدوات المستخدمة، وقد يكون أيضاً من عدم تقبل المريض نفسه للعملية، لافتاً إلى أن هناك فتاة أمريكية عمرها 35 عاماً قامت بإجراء عملية سمايل الجديدة، ولكن بعد مرور وقت اكتشفت أن النظر لديها لم يتحسن، بل حدث مضاعفات لها مما قادها إلى الانتحار، ولكن لا يعني ذلك أن نقول إن جميع عمليات الليزك فاشلة.

وأوضح أن الإحصاءات والأرقام العالمية تشير إلى أن هناك 5 ملايين شخص يقومون سنوياً بإجراء عملية ليزك، منهم مليون شخص في الولايات المتحدة الأمريكية، وهذا دليل واضح على أن الليزك يعتبر آمناً ولا يحدث مضاعفات، وساعدت الملايين على التخلص من النظارات.

تقنية

وأكد الدكتور سكلا أن اسم «الليزك» هو اختصار لـ«تقنية استخدام أشعة الليزر لتصحيح تحدب القرنية، حيث يتم استخدام الليزك لتصحيح عيوب الإبصار سواء كان قصر النظر أو طول النظر أو الاستجماتزم.

وتقنيات الليزر بمجملها ومنها الليزك تعتمد على إعادة تشكيل سطح القرنية»، وهي الطبقة الشفافة الموجودة في مقدمة العين وتغيير سماكتها، وتعمل القرنية - كعدسة محدبة - على تجميع الضوء لإسقاطه على شبكية العين، ويتركز هدف العملية على تعديل سمك القرنية، بحيث يتم تجميع الضوء بشكل سليم على الشبكية تماماً بدلاً من وقوعها أمام أو خلف الشبكية في حالات قصر أو طول النظر.

تحدب

وأضاف استشاري طب وجراحة العيون في مستشفى دبي: في بعض الأحيان تكون كرة العين أطول من المعتاد، أو تكون القرنية أكثر تحدباً من الطبيعي، ما يؤدي لتكوّن انعكاس الصور المرئية أمام الشبكية وليس عليها، فلا يتمكن الشخص من رؤية الأجسام البعيدة بوضوح، وهنا يتم استخدام الليزك لعلاج قصر النظر، وفي طول النظر يحدث العكس تماماً، حيث تصبح كرة العين أقصر، أو تكون القرنية مسطحة فتتجمع أشعة الضوء من الصور المرئية خلف الشبكية فلا يتمكن المريض من رؤية الأجسام القريبة بوضوح، وقد يستخدم الليزك لعلاج طول النظر الناتج عن التقدم بالسن، وهي التغيرات التي تحدث في العين نتيجة الشيخوخة، وتفقدها القدرة على تغيير قوة تركيز العدسة عند النظر إلى الأجسام القريبة، ولكن في الاستجماتيزم لا يكون سطح القرنية موحداً أو مستوياً، فتكون الصورة الناتجة غير واضحة بالنسبة للمريض.

وقال الدكتور سكلا: إن استخدام الليزر قد يكون له مضاعفات على الجلد، ولكن لا يعني ذلك أن نقول إن استخدام الليزر غير آمن وله مضاعفات خطيرة.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات