68.4 % نجاح عمليات تحديد جنس الجنين في مركز الإخصاب بـ«صحة دبي»

كشفت هناء طحوارة مديرة مركز دبي للإخصاب التابع لهيئة الصحة بدبي، أن إجمالي المسجلين على خدمات الفحص الجيني خلال العامين الماضيين 2017 و 2018 حتى النصف الأول من عام 2019 وصل إلى 719 حالة، وبلغت نسبة إجمالي عدد المتقدمين لطلب تحديد الجنس من عدد المسجلين للفحص الجيني 16 % خلال العامين الماضيين، وحتى منتصف 2019.

وقالت هناء طحوارة: إن نسبة الحالات التي نجم عنها حمل بجنس الجنين المحدد حسب رغبة الزوجين وصلت إلى 40% من إجمالي عدد الحالات التي تلقت العلاج بعدد 47 حالة.

وأضافت: خلال عام 2017 بلغت نسبة نجاح الحمل بـ 68.4 % للحالات المسجلة ضمن فحص اختيار جنس الجنين والبالغ عددها 62 حالة. وخلال عام 2018 بلغت 59.1% والبالغ عددها 38 حالة، وخلال النصف الأول من عام 2019 بلغت نسبة نجاح الحمل 66.7% للحالات المسجلة ضمن فحص اختيار جنس الجنين والبالغ عددها 18 حالة.

وقالت هناء طحوارة: إن نسبة التقدم بطلب تحديد جنس المولود بـ (ذكر) من إجمالي المسجلين على خدمات الفحص الجيني خلال عام 2018 وحتى شهر يونيو 2019 وصل إلى 86%.

ووصلت نسبة التقدم بطلب تحديد جنس المولود بـ (أنثى) من إجمالي المسجلين على خدمات الفحص الجيني خلال عام 2018 وحتى شهر يونيو الماضي 14%، ونسبة التقدم بطلب تحديد جنس المولود بـ (ذكر وأنثى) من إجمالي المسجلين على خدمات الفحص الجيني خلال عام وصلت 2 %.

مواطنون

وكشفت هناء طحوارة أن عدد المواطنين والعرب من الحالات المسجلة لخدمات تحديد جنس المولود 118 حالة، حسب إحصائيات آخر عامين وحتى الربع الثاني من عام 2019.

وبلغت نسبة المواطنين المسجلين لخدمة تحديد جنس المولود لعدد 67 حالة 57%، فيما بلغت نسبة العرب ومواطني مجلس التعاون المسجلين لخدمة تحديد جنس المولود لعدد 32 حالة 27%، و5% نسبة المسجلين من الدول الأوروبية (فرنسا /‏ بريطانيا /‏ هولندا /‏ كندا) في خدمة تحديد جنس المولود لعدد 6 حالات، ونسبة المسجلين من دول آسيا (الهند /‏ الصين /‏ باكستان) في خدمة تحديد جنس المولود 13%.

وأكدت أن نتائج فحوصات تحديد جنس المولود دقيقة وعالية، حيث تثبت النتائج تحقيق دقة في الاختبارات بنسبة تفوق 99% بالنسبة إلى تحديد الجنس، وحول الشروط المعتمدة لطلب الزوجين، قالت طحوارة: يلتزم مركز دبي للإخصاب بتطبيق جميع القوانين والتشريعات المعتمدة في الدولة بشأن المساعدة الطبية على الإنجاب، ويقدم خدماته بما فيها خدمات الفحص الجيني واختيار جنس المولود بناءً على سياسات العمل الفنية والبروتوكولات الطبية في ذات المجال، حيث تشمل الشروط تطبيق معايير ومواد قانون المساعدة الطبية على الإنجاب لدولة الإمارات بشأن خدمات الفحص الجيني، ونطاق تطبيقها على الفئات المستفيدة، وإلزامية حضور الزوجين معاً، والتقدم بطلب اختيار جنس المولود من خلال تقنية الإخصاب بناءً على الاستشارة الطبية من قبل الطبيب المعالج، حيث يقوم الطبيب المعالج بشرح متطلبات وإجراءات العلاج للزوجين، كما تم تحديدها ضمن قانون المساعدة الطبية على الإخصاب في الدولة لعام 2008، والتي تنص على أنه يجب إجراء الفحص الجيني PGD لتحديد الاضطرابات الوراثية في الأسرة، إلى جانب التشريعات المرتبطة بالفتوى الإسلامية الصادرة من هيئة الفتاوى بدولة الإمارات العربية المتحدة في عام 2009، التي سمحت باستخدام تقنيات الموازنة العائلية للزوجين مع وجود جنس واحد سائد على الآخر في أطفالهما طالما لا توجد توصيات ضد الحمل نفسه.

موافقة

وتابعت: يتم إتمام تقديم الخدمة بعد أخذ الموافقة الرسمية من الزوجين على نقل الأجنة حسب العدد المحدد وجنس الأجنة المختارة التي يتم نقلها في اليوم 5 أو اليوم 6 من عمر الأجنة، بعد صدور نتائج تقرير الفحص الجيني حول الأجنة الطبيعية وتركيبة جنسهم لإتمام إجراءات نقل الجنين وفقاً لرغبة الزوجين.

وقالت مديرة مركز دبي للإخصاب: في بعض الحالات وبناءً على نتيجة الفحص الجيني عن مدى سلامة الأجنة يتطلب الأمر أن يتم اختيار جنين مختلف للجنس المتفق علية مع الزوجين ليتم نقله وزراعته في رحم الزوجة، وبالتالي يلتزم الفريق بمناقشة هذا الأمر وتوضيحه للزوجين قبل إتمام عملية الزرع، مؤكدة أن هذه السياسة لا تنطبق على المرضى الذين لا يعتبرون مؤهلين لمثل هذا العلاج، فعلى سبيل المثال لا الحصر الأزواج بلا أطفال ما لم يكن هناك حالة وراثية محددة في الأسرة المقربة التي تؤثر في جنس محدد (اضطرابات مرتبطة بالجنس).

فإذا كان لدى الزوجين اضطراب وراثي غير مرتبط بجنس المولود تكون الأولوية لنقل الجنين السليم وراثياً بغض النظر عن الجنس، ويتم الاتفاق مع الزوجين على زرع الجنين السليم فقط بدون تفضيل أي جنس، والحالات التي يكون فيها الزوج متزوجاً من أكثر من زوجة، ولديه انتشار جنسي مع إحدى الزوجات وفي الوقت نفسه لا يوجد لديه أطفال من الزوجات الأخريات.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات