10% ارتفاع عمليات السمنة العام الجاري

Ⅶ د. علي خماس

توقع الدكتور علي خماس استشاري ورئيس قسم الجراحة العامة في مستشفى راشد، أن يرتفع عدد عمليات السمنة خلال العام الجاري بنسبة 10%، خاصة أن هناك ارتفاعاً في عدد العمليات التي تم إجراؤها خلال الربع الأول من العام 2019 مقارنة بنفس الفترة من العام الماضي.

وقال الدكتور خماس: إن 13% ممن يجرون عمليات تخفيف الوزن سواء عن طريق ربط أو تكميم أو إعادة مسار المعدة يعودون بعد سنوات عدة لإعادة العملية، لافتاً إلى أن أهم أسباب العمليات التصحيحية هو عدم التزام المريض بالنظام الغذائي بعد إجراء العملية الذي يزوده به فريق التغذية في الهيئة، إضافة إلى عدم القيام بأي من الأنشطة البدنية.

وبين الدكتور علي خماس أن 20% ممن يجرون عمليات قص المعدة و6% ممن يقومون بعملية تحويل مسار المعدة غالباً ما يحتاجون إلى عمليات تصحيحية بعد 5 سنوات، وهو ما يتماشى مع المعدلات العالمية خاصة إذا ما أخذنا بعين الاعتبار أن هناك 6000 عملية يتم إجراؤها سنوياً في الدولة.

كما أوضح استشاري ورئيس قسم الجراحة العامة في مستشفى راشد، أن معدلات الإصابة بالسمنة في الإمارات تصل إلى نحو 30% من السكان، وهي مشكلة في تزايد مستمر وأصبحت من أخطر الأمراض التي تواجه كل الفئات العمرية، لما تسببه من أخطار جسيمة على الصحة بشكل عام.

ولفت الدكتور علي خماس إلى مخاطر السمنة على الصحة، مشيراً إلى أنها تعد سببا رئيسيا لأمراض عدة مثل السكري وارتفاع ضغط الدم، ومرض القلب وتآكل المفاصل وصعوبة التنفس خاصة أثناء النوم، وارتجاع حامض المعدة إلى المريء، والاكتئاب، وانخفاض الخصوبة واضطرابات الدورة الشهرية لدى الإناث، وغيرها من الأمراض.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات