جين مسؤول عن انتشار سرطان البروستاتا

أكد باحثون في جامعة راتجرز الأميركية أن جيناً معيناً داخل الأورام السرطانية في البروستاتا يقدم مؤشرات حول إمكانات تعرّض المصابين به لانتشار السرطان بسرعة. ولذا فإن استهداف هذا الجين سيساعد على إطالة أعمار المرضى.

وفي دراسة نشرت في مجلة «نتشر كوميونيكيشنس» قال العلماء إنهم رصدوا الجين «إن إس دي 2» بواسطة خوارزمية تم تطويرها لتحديد أنواع الجينات التي تسهم في نشر السرطان لدى نماذج من الفئران.

وقد نجح العلماء في إيقاف نشاط هذا الجين داخل خلايا الأورام السرطانية في الفئران، وهو ما أدى إلى انحسار انتشاره بشكل ملموس.

وقالت أنطونينا ميتروفانوفا، الأستاذة المساعدة في كلية المهنيين الصحيين بالجامعة والباحثة في معهد راتجرز للسرطان: «حالياً عندما يشخّص المريض بالإصابة بسرطان البروستاتا فإن بمقدور الأطباء تحديد مدى تقدم المرض إلا أنهم لا يستطيعون معرفة مدى انتشاره لاحقاً». وأضافت: «لو حدث أننا عرفنا احتمال انتشار المرض أثناء وقت تشخيصه، فإن بإمكاننا علاجه في الوقت المناسب لمنع انتشاره».

ويعكف الباحثون حالياً على تطوير عقار لمكافحة الجين «إن إس دي 2»، إلا أنهم توجهوا إلى الأطباء بطلب لإدخال اختبار خاص بالكشف عن هذا الجين بسرعة للمرضى الأكثر خطورة. وقالت الباحثة ميتروفانوفا إنه في الوقت الذي ركزت الدراسة على سرطان البروستاتا فإن وسائلها يمكن أن توظف أيضاً لدراسة أنواع السرطانات الأخرى.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات