«دبي للعلاج الطبيعي والتأهيل» يمدّد ساعات العمل - البيان

«دبي للعلاج الطبيعي والتأهيل» يمدّد ساعات العمل

صورة

أعلن يوسف الزرعوني مدير مركز دبي للعلاج الطبيعي وإعادة التأهيل التابع لهيئة الصحة بدبي عن تمديد ساعات العمل الرسمي بالمركز حتى الساعة الـ6 مساءً، لخدمة موظفي الدوائر الحكومية وطلبة المدارس وتلبية الاحتياجات المتزايدة للمرضى الخارجيين من الخدمات الطبية متعددة التخصصات، وبما يساهم في زيادة الطاقة الاستيعابية لعيادات المركز وتقليل فترة الانتظار للحصول على الخدمة، لافتاً إلى أن المركز يستقبل سنوياً أكثر من 35 ألف مراجع.

وقال الزرعوني: إن مبادرة تمديد ساعات العمل تأتي تزامناً مع عام زايد، وتحقيقاً لرؤية حكومة دبي الرامية إلى إسعاد المتعاملين وتلبية احتياجاتهم من الخدمات، وتسهيل الوصول إليها في مختلف الأوقات وخاصة من فئة طلبة المدارس وموظفي الدوائر الحكومية ممن تتعارض ساعات عملهم مع ساعات عمل المركز، لافتاً إلى أن الفترة المسائية، تبدأ من الـ11 صباحاً وحتى الـ6 مساءً، بما فيها تشغيل خدمات إعادة التأهيل الطبي متعددة التخصصات للمرضى الخارجيين.

تقنيات

ومن جهة أخرى أفاد الزرعوني، بشأن التقنيات الجديدة التي تم إدخالها للمركز، قائلاً: «تم إدخال جهاز المشي الروبوتي، وهو عبارة عن خدمة متطورة لتأهيل مرضى الاضطرابات العصبية ممن يعانون من الشلل أو ضعف في العضلات لمساعدتهم على الوقوف والمشي وتحسين وظائف الأعضاء الحيوية، وهي تقنية تستخدم للمرة الأولى على مستوى الشرق الأوسط».

وحول مزايا تقنية الروبوت الآلي الجديدة، أوضح: «تمتاز التقنية الجديدة بقدرتها الفائقة على مساعدة المرضى من مختلف الفئات العمرية على الوقوف والمشي خلال فترة قصيرة مع إمكان المشي لـ800 خطوة في جلسة علاجية لـ20 دقيقة، كما أنها تساهم في المحافظة على كثافة العظام وقوة العضلات والمدى الحركي للمفاصل ولياقة الأعضاء الحيوية كالقلب والرئة».

وأضاف: «من مزايا التقنية أيضاً أنها تتيح للمعالج الطبيعي التحكم في كمية المساعدة التي يمكن أن يوفرها الجهاز للمريض سواء بشكل جزئي أو كلي، إضافة إلى وجود مجسات لاستشعار جهد المريض أثناء المشي لتعديل كمية المساعدة المقدمة له بما يتناسب مع الجهد المبذول.

وأوضح الزرعوني أن المركز يقدم باقة من الخدمات العلاجات التداخلية مثل حقن المفاصل والعضلات بالبلازما، وحقن بوتوكس.

وأما العلاج المائي، فهو طريقة يتلقى فيها المريض العلاج والتمارين لإعادة التأهيل في حوض مائي على درجة حرارة معينة، وتوفر تلك المياه بيئة مناسبة لإعادة التأهيل يمكن من خلالها السيطرة على حالة ضعف العضلات، وتنمية المهارات العصبية.

وتطرق إلى التعزيزات الأخرى التي يقدمها المركز مثل الخدمات الاجتماعية والنفسية للمرضى، إذ يقوم العاملون في المركز بدعم المرضى وأسرهم في جميع المراحل العلاجية وحتى بعد انتهاء رحلة العلاج في المركز وتخطي المرضى التأثيرات النفسية الناتجة عن إصابتهم الجسدية لتقبل حالتهم.

إضافة إلى برنامجين مختلفين، الأول يختص بالعيادات الخارجية لإعادة التأهيل، والثاني فهو العيادات الخارجية للحالات المزمنة أو الحالات القديمة والمستقرة.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات