خاتم للتخلص من الشخير

طوّر الباحثون خاتماً لتحديد مشكلة توقف التنفس أثناء النوم، الحالة الخطيرة الناتجة عن الشخير التي تُهدد بالنوبات القلبية والسكتات الدماغية.

وتقدر الدراسات أن نحو 80% من الحالات لا تشخص في العادة، ويتوقف التنفس أثناء النوم عندما تسترخي العضلات في المجاري الهوائية إلى درجة إغلاقها بالكامل، ويتوقف التنفس 10 ثوانٍ على الأقل.

ويمكن علاج الحالة بالضغط الهوائي الإيجابي المستمر، ويضع المريض قناعاً على الوجه أثناء النوم للحفاظ على فتح المجاري الهوائية، ولكن يجب قبل ذلك تشخيص الحالة، وهي عملية صعبة في ظل جهل المصابين بما يفعلونه أثناء النوم.

وتتمحور الخيارات المتاحة حالياً للتشخيص الدقيق حول معدات منزلية تتكون من عصبات ضيقة تثبت عبر الصدر لقياس حركات التنفس، ورصد معدل ضربات القلب، وجهاز استشعار للتنفس على الوجه وجهاز استشعار للأكسجين، أما الطريقة الثانية الممكنة أيضاً فتتمثل في قضاء ليلة في عيادة النوم لإجراء اختبار يسجل موجات الدماغ ومستويات الأكسجين، ومعدل ضربات القلب والتنفس، وحتى حركات العين والساقين أثناء النوم.

لكن الخاتم الجديد أكثر بساطة، فهو مصنوع من السيليكون الناعم، ويحتوي على أجهزة استشعار لتتبع التغييرات في مستويات الأكسجين في الدم عندما ينام المريض، بحسب صحيفة ديلي ميل البريطانية.

ويعد انخفاض قراءات الأكسجين في الدم في الليل أحد العلامات الرئيسية على توقف التنفس أثناء النوم، ويرجع ذلك إلى انخفاض كمية الأكسجين التي تدخل إلى مجرى الدم، مع توقف المجاري الهوائية.

ويوضع الخاتم في الإصبع الأوسط أو البنصر، حيث يوجد حجم أكبر من الدم المتدفق من الأصابع الأخرى.

تعليقات

تعليقات