«العين الكسولة» تؤثر على وظائف الدماغ

أظهرت دراسة دولية حديثة أن ضعف الرؤية أو ما يسمى «العين الكسولة» في مرحلة الطفولة، يمكن أن يؤثر على تطور وظائف بالدماغ مسؤولة عن مهام مثل الاهتمام.

الدراسة قادها باحثون بجامعة واترلو الكندية، بالتعاون مع باحثين من جامعتي «كولومبيا» البريطانية و«أوكلاند» في نيوزيلندا، ونشروا نتائجها، في دورية Investigative Ophthalmology & Visual Science العلمية.

وتشير العين الكسولة إلى انجراف أو عدم الاصطفاف والمحاذاة للعين، وعادة ما يكون هذا مظهراً من مظاهر ضعف الرؤية، حيث تتعرض عين واحدة لفقدان البصر بشكل كبير، بحسب المعلومات التي نقلتها وكالة «الأناضول» للأنباء.

وللوصول إلى نتائج الدراسة، طلب الباحثون من مجموعة من الأطفال الذين يعانون من العين الكسولة النظر إلى مجموعة محددة من نقاط التشتت التي تتحرك على شاشة الكمبيوتر، وقارنوهم بمجموعة أخرى لا تعاني من مشاكل في الرؤية خضعوا لنفس الاختبار.

تشتيت الانتباه

ووجد الباحثون أن الأطفال الذين لا يعانون من مشاكل في الرؤية تغلبوا على تشتيت الانتباه وتتبعوا النقاط المتحركة بنجاح، فيما لم يتمكن المرضى الذين يعانون من العين الكسولة من توجيه انتباههم إلى النقاط المستهدفة.

وبحسب الدراسة، فإن أحد الأسباب الكامنة وراء ضعف الرؤية لدى بعض الأشخاص الذين يعانون من العين الكسولة يرجع إلى كيفية قيام الدماغ بقمع العين. وأضافت أن العين الكسولة غالباً ما تظل مفتوحة، رغم أن الشبكية في صحة جيدة وترسل المعلومات إلى الدماغ، إلا أن هذه المعلومات لا تصل إلى الوعي لأن الدماغ يختار عدم استخدامها.

تعليقات

تعليقات