الهواتف الذكية تختبر الحمل والسكر

طوّر علماء ألمان تقنية تتيح للهواتف الذكية إجراء اختبارات فورية للحمل والسكري والتسمم وغيرها من الحالات.

وتعتمد التقنية التي توصل إليها علماء مركز التكنولوجيا البصرية، في جامعة هانوفر على تحديد التفاعلات البيولوجية، عبر حساسات من الألياف البصرية مرتبطة بكاميرا وفلاش الهاتف، حيث تظهر المعطيات الواردة من الحساسات مباشرة على الشاشة، وبنسبة صواب عالية.

وتمكن العلماء وفق النموذج الأولي للابتكار، من تحديد مادة الغليسيرين، بنجاح، حيث ستتيح التقنية للمستخدمين إجراء فحوص للسوائل مثل الدم والبصاق، بعد تركيب التقنية على هواتفهم، لدى اعتمادها مستقبلاً، وفي الحالات الخطرة يمكن إرسال النتائج مباشرة إلى الطبيب، ليضع تشخيصاً للحالة.

ومع ربط التقنية بنظام التموضع العالمي (GPS)، سيكون بوسع الهاتف توجيه المريض إلى أقرب صيدلية، أو مستشفى، بحسب نتائج الاختبار، أو استدعاء سيارة إسعاف. ورغم أن انتشار هذه التقنية في الأسواق قد يتطلب وقتاً طويلاً من الناحية التجارية، إلا أنها ستوفر لدى استخدامها إمكانية إجراء اختبارات ذاتية، في بعض الحالات، وإرسال النتائج إلى الطبيب والحصول على وصفة طبية، دون الذهاب إلى المستشفى.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات