جهاز يفتّش عن الأمراض في الجسم

ابتكر عالمان في جامعة كاليفورنيا أول جهاز للمسح يغطي الجسم كله. وعلى خلاف الأشعة المقطعية (إكس راي) والتصوير بالرنين المغناطيسي (إم.آر.آي) تعمل تقنية التصوير النووي – واسمها العلمي التصوير المقطعي – بالإصدار البوزيتروني (بي.إي.تي) على المستوى الجزيئي.

وقال تشيري، أستاذ الأشعة وهندسة الطب الحيوي في جامعة كاليفورنيا في ديفيز: «استطعنا ان نقول شيئا عما تفعله الخلايا في الجسم».

وأضاف: «كيف على سبيل المثال تقوم بعملية الأيض وكيف تنشطر بسرعة. إذا اخذنا السرطان على سبيل المثال يمكن ان يكون هذا في غاية الأهمية ان تعرف ما إذا كان الدواء الذي استخدمته يوقف عملية الأيض عند الورم». ويقصد بالأيض – أو التمثيل الغذائي – العمليات البيوكيميائية التي تتم داخل الجسم عندما يقوم ببناء الأنسجة الحية من مواد الطعام.

أجزاء

ونظرا لعشقهما القديم للفضاء فقد أطلق العالمان على جهاز المسح الجديد اسم (إكسبلورار-المستكشف) وأجهزة التصوير المقطعي بالإصدار البوزيتروني (بي.إي.تي) الحالية تصور فقط أجزاء من الجسم لكن جهاز (المستكشف) الجديد يصور الجسم كله دفعة واحدة.

وقال بدوي أستاذ الاشعة في الجامعة: «اذا فكرت ستجد أن ما من عضو في جسم الإنسان يعمل وحده».

وأضاف أن ابتكارهما يقدم «نظاماً متكاملاً نظاماً لكل الأعضاء في تفاعلها مع بعضها البعض».

طباعة Email
تعليقات

تعليقات