سماعات ضعف السمع تبطئ التدهور الإدراكي

أوضحت دراسة فرنسية، أجريت على آلاف من كبار السن على مدار 25 عاماً، أن معدل التدهور الإدراكي لدى كبـــــار السن الذين يــعانون من ضعف السمع ويستخدمون سماعات هو المعدل نفسه لدى كبار السن الذين لا يعانون من مشاكل في السمع.

وأوضحت دراسات سابقة صلة بين فقدان السمع والتدهور الإدراكي لدى المسنين، لكن القليل من الدراسات تابعت المشاركين لمدة ربع قرن.

وقالت إيلين أميفا، كبيرة الباحثين، في الدراسة: «مع متابعة عينة كبيرة من المشاركين لمدة 25 عاما، تؤكد هذه الدراسة أن فقدان السمع يرتبط بالتدهور الإدراكي لدى كبار السن. استخدام السماعات يخفف منه».

وأشارت الباحثة في جامعة بوردو في فرنسا إلى أن نحو 30 ٪ ممن يبلغون من العمر 65 عاما أو أكثر يعانون من درجة من درجات فقدان السمع وأن النسبة تتراوح بين 70 و90 ٪ بين من يبلغون من العمر 85 عاما أو أكثر. وأضافت: «من المعروف أن ضعاف السمع كثيرا ما يعانون من أعراض اكتئاب وعزلة اجتماعية».

ولمعرفة ما إذا كان فقدان السمع يساهم في التدهور الإدراكي وما إذا كانت السماعات قد تقلل من هذا الأثر، استخدم الباحثون معلومات جمعوها أثناء دراسة استمرت لفترة طويلة على عدد من الناس في فرنسا ممن يبلغون من العمر 65 عاما أو أكبر ويعيشون في منازلهم وليس في دور رعاية المسنين. وركز فريق أميفا على أكثر من 3700 شخص أجابوا على أسئلة 12 مرة على مدار 25 عاما وخضعوا لفحوص نفسية لتقييم مهاراتهم الإدراكية وحالتهم المزاجية.

ومن بين هذه المجموعة قال 137 شخصا في بداية الدراسة إنهم يعانون من ضعف كبير في السمع، في حين قال 1139 إنهم يعـــانون من مشاكل بسيطة في السمع مثل مواجهة صعوبات في متابعة الحوارات مع عدد من الناس يتحدثون أو عندما تكون هناك ضوضاء. كما قال 2394 شخصا إنهم لا يعانون من مشاكل في السمع.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات