95 % سعادة متعاملي «دبي للثلاسيميا»

كشف الدكتور أحمد بن كلبان المدير التنفيذي لقطاع المراكز الصحية المتخصصة في هيئة الصحة بدبي، أن نتيجة دراسة المتسوق السري للربع الثالث من العام الجاري، لمركز دبي للثلاسيميا، بلغت 93.8%، وجارٍ العمل على رفع خطة تحسينية لرفع سعادة المتعاملين، لافتاً إلى أن نتائج الربع الثاني لسعادة المتعاملين في المركز، بلغت 95% للسعادة، و96% إجمالي الرضا، و93% إجمالي الثقة.

وأوضح الدكتور أحمد أن المركز يقدم منظومة التطبيب عن بعد، من منطلق تطوير الخدمات، ورفع رضا المتعاملين، لافتاً إلى أن نسبة الإشغال في المركز تتعدى 85%، وفقاً للمعايير الدولية التي تحتم عدم تجاوز هذه النسبة، وإبقاء أماكن شاغرة للحالات الطارئة، التي قد تتطلب الانتظام على جلسات نقل الدم، وفقاً للتقييم الطبي، ويمكن استقبال مرضى جدد من مواطني الدولة والمقيمين في إمارة دبي، وفقاً لاشتراطات قانونية محددة من قبل هيئة الصحة، وجاري العمل على دراسة زيادة السعة السريرية للمركز.

خدمات

وأضاف: «نجح المركز في توفير خدمات طبية عالية المستوى، أسهمت بدورها في تمكين المرضى من ممارسة حياتهم وأنشطتهم اليومية بشكل طبيعي، وابتكر العديد من الأساليب وطرق العلاج المتقدمة، المسجلة باسمه في المحافل الطبية المحلية والعالمية، الأمر الذي مهد لخفض معدل الوفيات بشكل متدرج وملحوظ، بدعم من هيئة صحة دبي، التي تسعى جاهدة لتوفير أحدث الأدوية الطبية المعتمدة دولياً لمرض الثلاسيميا (مواطنين، وافدين). وكذلك جهود الفريق الطبي بالمركز، الذي يعمل بجهد ومثابرة لتطبيق الطرق العلاجية العالمية، التي من شانها أن تقلل المخاطر التي قد يتعرض لها مريض الثلاسيميا».

تطوير

وقال الدكتور أحمد إن مركز دبي للثلاسيميا، يعد من أوائل المراكز على مستوى المنطقة، حيث تم افتتاحه عام 1995، بهدف تطوير حياة مرضى اعتلالات الهيموغلوبين. وفي عام 2007، أصبح المركز الأول في الشرق الأوسط، الذي يحصل على الاعتماد الدولي من المفوضية الدولية المشتركة للاعتماد الدولي، وتم تجديد الاعتمادات الدولية تباعاً خلال السنوات الماضية، كما حصل على جائزة ستيفي العالمية 2019 (International Stevie award Company Of– Health Products & Services)، لافتاً إلى أن المركز يهدف إلى إحداث نقلة نوعية في تقديم الرعاية الصحية، ومواصلة تحسين الرحلة العلاجية للمرضى، وتقديم الرعاية الصحية الذكية، المرتكزة على الابتكار، في توفير أفضل خدمات الرعاية الصحية الشاملة.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات