416 طفلاً حصيلة مبادرة أمل للعلاج من العقم حتى نهاية سبتمبر الماضي

كشفت هناء طحوارة مدير مركز دبي للإخصاب، أن عدد مواليد مبادرة أمل التي أطلقها صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي «رعاه الله»، وصل حتى نهاية سبتمبر الماضي إلى 416 طفلاً، مشيرة إلى أن ارتفاع أعداد المواليد جاء بعد توسيع نطاق المبادرة عام 2017 لتشمل جميع المواطنين في مختلف إمارات الدولة.

وقالت طحوارة: ابتداءً من شهر مايو 2013 وصل عدد الأطفال المولودين جراء الاستفادة من المبادرة إلى 13 طفلاً، وارتفعت في عام 2014 إلى 16طفلاً وتضاعفت عام 2015 ليصل إلى 38 طفلاً، وفي عام 2016 بلغت 44 طفلاً، ثم تواصل الارتفاع السنوي في أعداد المواليد لتصل عام 2017 إلى 66 طفلاً.

وأضافت: بعد توسيع نطاق المبادرة بعام واحد بدأت الأرقام تتزايد بشكل ملحوظ، حيث وصلت عام 2018 إلى 115 طفلاً، وفي عام 2019 إلى 122طفلاً ليصل إجمالي عدد المستفيدين من المبادرة إلى 416 طفلاً حتى نهاية سبتمبر الماضي.

تعديلات

وذكرت طحوارة أن تعديل شروط التسجيل في المبادرة عام 2017، شمل إضافة 3 فئات جديدة، لم تكن مشمولة من قبل، إلى جانب فئة مواطني إمارة دبي على النحو التالي: فئة مواطني الإمارات الأخرى، وفئة الأسر المواطنة التي لديها أبناء، ولكن تواجه صعوبة في الإنجاب بشكل طبيعي، أو توجد لديها أمراض وراثية، تتطلب إجراء فحص للأمراض الجينية، لضمان إنجاب أطفال أصحاء خالين من الأمراض الوراثية، وفئة أبناء المواطنات، وحملة المراسيم الصادرة من دبي.

وبيّنت أن التعديلات حددت فئات المواطنين المسموح لهم بالتسجيل في المبادرة على النحو التالي: عدم وجود أبناء، أو وجود أبناء، وشرط التسجيل المرتبط بعدد الأبناء، وعدد المحاولات المسموح بها على المبادرة، حيث شملت الفئة الأولى مواطني إمارة دبي، وحددت بوجود ثلاثة أطفال أو أبناء فأقل، وعدد المحاولات المسموح بها سنوياً 3 محاولات.

وشملت الفئة الثانية مواطني الإمارات الأخرى، وحددت بوجود طفلين /‏ ابنين فأقل، وعدد المحاولات المسموح بها سنوياً محاولتان، والفئة الثالثة أبناء المواطنات أو حملة المراسيم الصادرة من دبي، مع عدم وجود أبناء، وكذلك أبناء المواطنات أو حملة المراسيم الصادرة من دبي، مع وجود أبناء أو وجود طفل واحد فقط، وعدد المحاولات المسموح بها سنوياً محاولتان.

شروط

وحول شروط التسجيل في المبادرة، قالت هناء طحوارة: يرتبط التسجيل في مبادرة أمل، باشتراط عدم وجود تغطية للتأمين الصحي لفئة خدمات الإخصاب، أو وجود تغطية أو دعم تحمل تكلفة العلاج من أي جهة حكومية أو خاصة، مع وجود سبب طبي أو ضرورة لتحديد الأجنة، بسبب وجود أمراض وراثية لدى الأسرة، وعدم وجود أبناء للأسرة أو وجود أبناء حسب الأعداد المحددة للفئات المذكورة، ولديهما حالة مرضية مثبتة، بعدم إمكانية الإنجاب بشكل طبيعي من قبل طرفيهما أو أحدهما، وأن يكون سبق لأحدهما أو كليهما الزواج، ولم يتم الإنجاب خلال تلك الفترة، وأن تكون الزوجة مضافة في خلاصة قيد الأسرة الصادرة لزوجها المواطن.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات