في عملية معقدة أجريت عبر المنظار واستغرقت 3 ساعات

مستشفى لطيفة ينجح في استئصال جزء من أمعاء مريضة بولندية

نجح أطباء مستشفى لطيفة للنساء والأطفال في إجراء عملية ناجحة بالمنظار لمريضة بولندية في العقد الثالث من العمر، كانت تعاني من مرض انتباذ بطانة الرحم، صاحبها آلام شديدة لفترة طويلة من الزمن.

وكانت المريضة قد توجهت إلى دبي لإجراء هذه العملية بعد معاناة طويلة مع المرض، راجعت خلالها مستشفيات في بولندا، أجرت جراحة لها من خلال فتح البطن وليس بالمنظار، ما تسبب في سوء حالتها الصحية رغم استئصال جزء من الأمعاء لإزالة ترسبات خلايا انتباذ بطانة الرحم، كما تسببت عملية فتح البطن في بولندا بتكوين التصاقات معقدة في الأمعاء زادت من تدهور الحالة المرضية. ونظراً للسمعة المتميزة التي تحظى بها مستشفيات هيئة الصحة بدبي بما فيها مستشفى لطيفة للنساء والأطفال توجهت المريضة إلى إمارة دبي وتمكنت من إجراء العملية بالمنظار دون أية مضاعفات سلبية، والعودة إلى بلدها وهي تتمتع بصحة جيدة.

حالة متقدمة

وقالت الدكتورة شيماء السويدي أخصائية المناظير النسائية بمستشفى لطيفة للنساء والأطفال: «إن المريضة راجعت المستشفى وهي تعاني من حالة متقدمة لمرض انتباذ بطانة الرحم تسببت في وجود ترسبات للخلايا في الأمعاء ومنطقة الحوض، حيث قام الفريق الطبي بإجراء الفحوصات اللازمة لتشخيص الحالة المرضية بدقة قبل إجراء عملية ناجحة لها استغرقت (3) ساعات تم خلالها استئصال الجزء المصاب من الأمعاء وإزالة كل الالتصاقات في منطقة الحوض بواسطة المنظار مع إبقاء الرحم، ودون أية مضاعفات سلبية، حيث غادرت المريضة المستشفى وهي بصحة جيدة، وقادرة على المشي وممارسة حياتها الطبيعية، وتحتاج للمتابعة الطبية فقط في أي مركز متخصص».

وأضافت أن مرض انتباذ بطانة الرحم يعد من الأمراض الحميدة، التي تتسبب بآلام شديدة مزمنة لوجود أنسجة مشابهة لبطانة الرحم خارج الرحم مسببة التهابات والتصاقات وآلام حوضية بشكا دوري، مشيرة إلى أن الحالات المتقدمة من هذا المرض تعد من أصعب الأمراض النسائية في العلاج لوجود الالتصاقات الحوضية القوية وغالباً ما يكون العلاج بعمليات المنظار. وأوضحت الدكتورة السويدي أن هذه العملية تعد من العمليات الدقيقة، التي تتطلب خبرة ومهارة عالية نظراً لمخاطرها الكبيرة على المريضة، مشيرة إلى القدرة الكبيرة لمستشفى لطيفة لإجراء هذا النوع من العمليات بسبب الإمكانات المتوفرة من حيث الكوادر الطبية المؤهلة والأجهزة والتقنيات الطبية المتطورة في هذا المجال.

وأوضحت أن مركز جراحة المناظير بمستشفى لطيفة بدأ منذ عام 2012 بتقديم خدماته التشخيصية والعلاجية لمرض انتباذ بطانة الرحم، والأمراض النسائية الخبيثة، ومناظير المسالك البولية للنساء، وفقاً لأحدث البروتوكولات والممارسات العالمية في هذا المجال وباستخدام المناظير المتطورة، التي أسهمت بشكل فاعل في تقليل الألم والحد من المضاعفات السلبية كالنزيف ونقل الدم ونسبة الالتهابات، وتسريع شفاء المرضى والرجوع إلى حياتهم الطبيعية، وتقليل إقامتهم داخل المستشفى، وبالتالي خفض التكلفة العلاجية مقارنة بعمليات فتح البطن.

خدمات متكاملة

وقالت أخصائية المناظير النسائية بمستشفى لطيفة للنساء والأطفال: إن مركز جراحة المناظير النسائية بمستشفى لطيفة يعد أول مركز من نوعه على مستوى منطقة الشرق الأوسط يقدم خدمات تشخيصية وعلاجية متكاملة معتمدة عالمياً من جمعية الجراحين الأمريكية للمناظير النسائية. كما يقوم المركز الذي يعد أول مركز امتياز على مستوى منطقة الشرق الأوسط بمنح شهادات الاعتماد للأطباء المتخصصين في مجال جراحات المناظير النسائية.

وعبرت المريضة البولندية عن سعادتها بإجراء العملية الناجحة بمستشفى لطيفة بعد تعذر ذلك في موطنها بولندا.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات