تيارات كهربائية إلى عمق الدماغ لعلاج الزهايمر

يبدأ أطباء الأعصاب في بريطانيا قريباً علاج مرضى الزهايمر بإرسال شحنة كهربائية إلى مناطق عميقة في أدمغة المرضى.

واختار الباحثون 24 مريضاً بالزهايمر في مراحله المبكرة للعلاج الذي سيتضمن أسبوعين من الجلسات اليومية بمعدل ساعة في كل جلسة.

ويجري البحث فريق في إمبريال كوليدج لندن ومعهد أبحاث الخرف في المملكة المتحدة.

وبعد عشرات التجارب الفاشلة لأدوية الخرف، يعلق الخبراء آمالاً كبيرة على هذه الطريقة الجديدة.

وتتضمن التقنية التي تسمى تحفيز الدماغ بالتدخل الزمني، وضع أقطاب كهربائية على فروة الرأس، لإرسال الأقطاب الكهربائية شعاعين عاليي التردد غير مؤذيين إلى الدماغ.

ترددات

وتبلغ هذه الشحنات الكهربائية ترددات مختلفة تتراوح بين 2000 و20005 هرتز، وعندما تتقاطع فإنها تخلق تياراً ثالثاً عبارة عن موجة منخفضة التردد تبلغ 5 هرتز، ويأمل الباحثون أن تحدث هذه الموجة الجديدة فرقاً كبيراً في علاج المرض.

وستصل هذه الموجة الكهربائية إلى منطقة الهيبوكامبوس، في عمق الدماغ، المسؤولة عن تكوين ذكريات جديدة، ومن ثم إحياء الميتوكوندريا، مصدر الطاقة في كل خلية، والتي تضررت بسبب الزهايمر.

ولا يتداخل الشعاعان الأصليان مع أنسجة المخ السليمة التي يمران من خلالها، لكن الموجة الجديدة سيكون لها نفس التردد الذي تعمل عنده خلايا الدماغ، ما يسمح بإعادة تنشيط الخلايا العصبية المريضة.

وتظهر الاختبارات على متطوعين أصحاء أن التقنية تزيد تدفق الدم إلى الدماغ، وتؤدي إلى نتائج أفضل في اختبارات التعرف على الوجوه.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات