1400 صنف دوائي في «صحة دبي»

أكد الدكتور علي السيد مدير إدارة الصيدلة في هيئة الصحة بدبي أن عدد أصناف الأدوية المسجلة في هيئة الصحة بدبي وصل إلى 1400 صنف، منها الأدوية البيولوجية والجينية وأحدث أدوية أمراض الأورام، كما وصل عدد الصيدليات الذكية في الهيئة إلى 5 صيدليات أسهمت بانخفاض نسبة الأخطاء إلى الصفر. وأشار إلى أن حجم سوق الأدوية في الدولة وصل إلى 13.5 مليار درهم نهاية عام 2019 ومن المتوقع أن يحافظ على تلك النسبة في عام 2020، وسيصل إلى 21.7 مليار درهم بحلول 2025.

إنفاق

وأوضح الدكتور علي السيد أن حجم الإنفاق في السوق الدوائي وصل إلى 8.84 مليارات درهم عام 2015، وفي عام 2016 ارتفع إلى 9.61 مليارات ردهم، ومن المتوقع أن يصل عام 2025 إلى 13,13 مليار درهم بمعدل نمو 8.2% ومن المتوقع أن يصل عام 2025 إلى 21.7 مليار درهم نتيجة للزيادة المتوقعة في عدد السكان وتعير الأنماط المرضية وظهور أدوية جديدة مبتكرة خاصة تلك التي يتم تصنيعها بالتكنولوجيا الحيوية. وبالنسبة للصناعات الدوائية، قال الدكتور علي السيد: إن عدد مصانع الأدوية في الدولة وصل إلى 14 مصنعاً في عام 2014، ليصبح العدد 16 مصنعاً عام 2015 بزيادة مصنعين و34 مصنعاً مع نهاية عام 2019.

نمو

كما أشار إلى أن قطاع صناعة الأدوية يحقق نمواً مستداماً في الإمارات على المديين المتوسط والطويل ويلعب دوراً في زيادة الإنتاج المحلي والاستثمارات، مدعوماً بارتفاع متوسط العمر وزيادة الدخل، متوقعاً ارتفاع نفقات الرعاية الصحية نتيجة نضج القطاع، ما يؤدي في المقابل إلى انخفاض نسبة الإنفاق في مجال الأدوية من إجمالي نفقات الرعاية الصحية لتصل إلى معدلات الدول المتقدمة وأفاد بأن الإمارات استطاعت تشجيع الشركات العالمية على فتح مكاتب إقليمية تغطي دول الشرق الأوسط وشمال أفريقيا لافتاً إلى أن عدد المكاتب ارتفع من 30 مكتباً في عام 2013 إلى 39 مكتباً في عام 2014 بزيادة ووصلت إلى 53 مكتباً في عام 2016 وذلك بنمو قدره 21% عن عام 2014 ومن المتوقع أن يصل إلى 75 مكتباً بنهاية عام 2020.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات