«صحة دبي»: عيادة للحجامة في مستشفى راشد قريباً

تتجه هيئة الصحة في دبي إلى افتتاح عيادة للحجامة في مستشفى راشد خلال الأشهر المقبلة، لتكون بذلك أول عيادة من نوعها على مستوى المستشفيات الحكومية في دبي.

وقالت الدكتورة أمجاد المرزوقي أخصائية ومديرة مركز دبي للطب التكميلي بالإنابة: إنه تم تجهيز العيادة بأحدث المعدات الطبية وفي انتظار تعيين الكادر الطبي الذي سيقوم بتشغيل العيادة، تماشياً مع السنة النبوية، والتي أكدت فوائدها جميع الأبحاث الطبية العالمية، كما أنها تدرس في العديد من الجامعات الأجنبية.

وأشارت إلى أن العيادة ستتبع مركز دبي للطب التكميلي الذي يضم عيادات الأوزون والرنين الحيوي و«ميتاترون» وهو عبارة عن نوع من أنواع الفحص الإلكتروني لأعضاء الجسم باستخدام تقنية ميتاترون وهي عبارة عن موجات خاصة تشبه تخطيط موجات القلب. وأوضحت أن الثقة العالية للمرضى بخدمات المركز وصلت خلال العام الماضي إلى 93%، بينما بلغت نسبة الرضاء عن خدمات المركز إلى 95% ونسبة السعادة 91%.

تواصل

وأكدت الدكتورة أمجاد المرزوقي أهمية العلاج بغاز الأوزون ودوره الفاعل في علاج حالات مرضية مختلفة كالآلام المزمنة والإجهاد البدني والانهاك المصاحب لأعباء الحياة العصرية وتحسين حالات مرضى التوحد وزيادة التركيز والتواصل والتحصيل العلمي للمريض.

وأوضحت أن المركز يقوم بمعالجة العديد من الحالات المرضية المتعلقة بالأمراض المزمنة مثل أمراض الجهاز العصبي وأمراض الجهاز الدوري ومضاعفاتها وأمراض الجهاز المناعي وأمراض الغدد الصماء والاستقلاب مثل السكري ومضاعفاته والتوحد والاضطرابات الهرمونية والأمراض الجلدية والإجهاد العضلي ومتلازمة الإجهاد العام لمضاعفات العلاج الكيماوي والانزلاق الغضروفي.

وذكرت بفوائد العلاج بالأوزون كالمساعدة على تقليل الالتهابات لقدرة غاز الأوزون على وقف أو تعطيل نمو البكتيريا والفيروسات والفطريات والطفيليات المسببة للكثير من الأمراض وتحفيز الجهاز المناعي لتسريع وتعزيز الشفاء وتحسين الدورة الدموية عن طريق تنظيف الشرايين والأوردة وتنقية الدم والخلايا الليمفاوية وإنتاج الهرمونات والإنزيمات بشكل طبيعي وتسكين الألم.

مضاعفات

وأكدت أن العلاج بغاز الأوزون لا يعني الشفاء التام لجميع الحالات ولكنه يحد من المضاعفات السلبية للمرض ويقلل الأعراض وتطور الحالة المرضية محذرة من استخدام الأوزون لعلاج مرضى أنيميا الفول ومرضى فرط إفراز الغدة الدرقية والحوامل ومرض سرطان الدم «لوكيميا الحادة»، منوهة بالطرق المتعددة للعلاج بغاز الأوزون والتي تختلف باختلاف الحالة المرضية ومنها العلاج عن طريق الدم من خلال سحب كمية قليلة من الدم حيث يضاف إليها غاز الأوزون ثم تتم إعادتها مره أخرى للجسم والحقن العضلية والمفصلية والحقن الشرجية المعوية وماء الأوزون ومرهم الأوزون والعلاج الموضعي للجروح.

وقالت: إن مركز الطب التكميلي يعمل بشكل حثيث للحصول على الاعتماد الدولي من الهيئة الدولية المشتركة لاعتماد المؤسسات الصحية، كما أن «JCIA» قطع شوطاً كبيراً في تلبية المعايير الخاصة بالاعتماد، معربة عن أملها أن يتم ذلك قبل نهاية العام الجاري.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات