اختبار يُشخّص سرطان المبيض بشكل مبكر

نجح باحثون من جامعة هل البريطانية، في التوصل إلى اختبار يمكنه تشخيص سرطان المبيض في مراحله الأولى، قبل انتشاره لمناطق أخرى من الجسم. ويعزز الاختبار الذي يُعد الأول من نوعه، من بقاء المصابات بهذا المرض الخطر على قيد الحياة بنسبة تتراوح من 20 / 90%. ويتشابه الاختبار، الذي جاء بعد اكتشاف الباحثين مؤشراً حيوياً لجزيء بروتيني، غير معروف مسبقاً، وأطلقوا عليه اسم OCP، بعصا البول التي تستخدم لفحص الحمل، وفقاً لما ذكرتهُ صحيفة ديلي ميل البريطانية.

مستويات عالية

وأوضحت قائدة الفريق البحثي باربرا غين، أن الفريق وجد البروتين الذي يظهر بمستويات عالية في البول عند الإصابة بسرطان المبيض، مبينةً أن الاختبار يفحص البول، وعند ظهور البروتين، يبدأ العلاج. ويُعرف سرطان المبيض بالقاتل الصامت، لأنه يصعب اكتشافه، إلا في مراحله المتأخرة، بعد انتشاره في الجسم، وهو يصيب عادة السيدات في سن اليأس، والبدينات، وتنجو واحدة فقط من كل 5 مريضات.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات