بدلة ذكية تنقذ المصابين بالسكتات الدماغية

صمم أطباء أعصاب بريطانيون بدلة ذكية تنقذ حياة مئات الآلاف من المصابين بالسكتات الدماغية، إذ تساعد على إذابة وتفتيت الجلطة عقب حدوثها، عن طريق تبريد الجسم الذي يحول دون حدوث تدهور حاد في المخ وموت عدد كبير من خلاياه العصبية.

وشدد أطباء الأعصاب على ضرورة تبريد الجسم عقب إصابة المريض بسكتة دماغية أو نزيف دموي، وتعمل البدلة الذكية التي أُطلق عليها اسم «واين كولر-wine cooler» على خفض درجة حرارة الجسم التي يترتب عليها إيقاف نمو المواد الكيميائية السامة بسبب الجلطة الدماغية، والتي تحدث عند خلل أو نقص في تدفق الدم وتغذيته إلى أحد أجزاء الدماغ الذي يؤدي إلى موت الخلايا خلال دقائق بسيطة، وهنا يكمن دور البدلة الذكية التي تحول دون حدوث ذلك عن طريق تبريد الجسم.

تقنيات

واختبر الأطباء بدلتهم الذكية المزودة بأحدث التقنيات على عدد من مرضى السكتات الدماغية في إدنبره ولندن، وأوضحوا أن البدلة قادرة على حماية مصابي السكتات الدماغية مدة تصل إلى 3 ساعات بعد وصول المرضى إلى المستشفى، إذ تعمل على انخفاض درجة حرارة الجسم والحفاظ عليها بين 34 و35 درجة سيلزيوس مدة 6 ساعات إلى حين إذابة الجلطة لدى المريض، بفضل الوسادات المدمجة داخلها التي توزع سائل التبريد ليصل إلى مجرى الدم عن طريق أوردة الساق، وبالتالي تخفّض درجة الجسم، وتحول دون موت الخلايا العصبية في الدماغ خلال دقائق معدودة.

وقال الطبيب ريتشارد بيري، المشرف على تطوير البدلة لدى مركز البحوث في جامعة لندن: «إن عملية التبريد التي تقوم بها البدلة تسهم بشكل كبير في إنقاذ مرضى السكتات الدماغية من الشلل الرباعي وعدم القدرة على الكلام». وأشار الأطباء إلى أنهم سيستمرون في تجربة هذه البدلة الذكية خلال العام المقبل، على أمل أن تظهر للنور بحلول عام 2018، بحسب صحيفة دايلي ميل البريطانية.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات