أول جرّاح روبوت ذاتي القيادة

طوّر علماء مستشفى «بوسطن للأطفال» روبوتاً جراحياً جديداً يمكنه ذاتياً توجيه أدوات الجراحين مباشرة إلى القلب، مثل «سيارة ذاتية القيادة» داخل الجسم.

وابتكر العلماء قسطرة توجّه نفسها عبر الجسم ذاتياً، لتفادي الأخطاء المحتملة التي يمكن أن يرتكبها الجراحون.

وحقق الاختراع الأول من نوعه أهدافاً ناجحة في سلسلة من الاختبارات على الخنازير.

ويتميز الروبوت الجديد بكاميرا تتيح «رصد» حركته، وكذلك أجهزة استشعار تعمل مثل أجنحة الحشرات.

ثم تُقارن المعلومات الحسية ببيانات التصوير من العمليات الجراحية الأخرى، لمساعدة الروبوت على تفسير ما يحصل في محيطه، ما يقلل الحاجة إلى الأشعة.

ويُقال إنه يمكن للروبوت القيام بالعمليات الروتينية، ما يتيح للجراحين مزيداً من الوقت والطاقة، للعمل على المشكلات المعقدة.

وفي الوقت الحالي، يأمل الخبراء في إجراء عمليات جراحية كاملة بواسطة الروبوتات، ولكن إدارة الأغذية والأدوية حذرت من أن بعض العمليات الجراحية الآلية قد تكون أقل فعالية من العمليات اليدوية.

ويعتقد فريق مستشفى «بوسطن للأطفال» أن الروبوتات الذاتية تلغي الفوارق بين أفضل الجراحين والأطباء الأقل خبرة.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات