2000 حالة يتعامل معها «العناية المركزة» بمستشفى راشد سنوياً

صورة

أفاد الدكتور زياد الريس، رئيس قسم العناية المركزة بمستشفى راشد، بأن القسم يتعامل مع أكثر من 2000 حالة في غرف العناية في السنة، مؤكداً أن نسبة إشغال أسرّة العناية المركزة في المستشفى تصل إلى 100%، وقال الدكتور الريس: يومياً نستقبل حالات تستدعي إدخالها غرف العناية المركزة، وثمة حالات تبقى خارج العناية المركزة، ولكنها تحصل على ذات الرعاية المركزة، عبر نظام داخلي للتعاطي مع تلك الحالات، ونستقبل حالات من القطاع الخاص، لافتاً إلى أنه بشكل يومي يستقبل مستشفى راشد حالات للحوادث، سواء حوادث الطرق أو العمال أو الأطفال.

وأوضح أن أكثر من 90% من الأجهزة الحديثة التي تعمل بتقنية الذكاء الاصطناعي موجودة في المستشفيات التابعة لهيئة الصحة حالياً، وهو ما رفع نسبة النجاة أكثر من 90% لمرضى أقسام العناية المركزة، حيث ساهم هذا الأمر في تقليل فترة مكوث المريض في قسم العناية المركزة، والإفاقة السريعة للمريض بعد العمليات، حيث ينبه الجهاز الذكي الممرض أو الطبيب أن الجسم وصل لحالة الثبات، ومن الممكن إزالة جهاز الأوكسجين عنه، وهو ما يعتبر طفرة في مجال العناية المركزة، حيث تسعى الهيئة إلى تطبيق استخدامات التقنيات الذكية في المراكز الصحية الثانية في المرحلة المقبلة.

تفعيل

وقال: إن أقسام الرعاية في الهيئة قامت بتفعيل جهاز إيكمو للأكسجة الغشائية خارج الجسم، للتعامل مع الحالات الحرجة مع دورة دموية شديدة الصدمة، وذلك بعد إجراء دورات تدريبية للفريق الطبي والتمريضي على كيفية استخدامه بحرفية.

وأشار إلى أن أعداد مرضى الإقامة الطويلة الذين يشغلون غرف العناية المركزة في تناقص، بسبب تحويل المرضى لبلادهم أو نقلهم لمراكز تأهيلية في الدولة، وحالياً هناك 10 حالات يشغلون أسرة العناية المركزة من مرضى الإقامة الطويلة.

وقال: تم إدخال نظام للتحكم في آلية صرف المضاد في المستشفى، عبر الرقابة على الأطباء حتى لا يحدث سوء وتساهل في استخدام المضاد الحيوي، وأسهم النظام في التقليل من وصف المضادات الحيوية.

تكامل

وأكد حرص هيئة الصحة بدبي على تكامل الفرق الطبية القائمة على شأن وحدات وأقسام العناية الحرجة، كما تحرص أيضاً على مواكبة العالم ومتغيراته السريعة، وخاصة فيما يتعلق بالاستحواذ على أفضل التقنيات، واتباع أرقى المعايير والأصول المهنية المعمول بها في شأن سلامة المرضى والمحافظة على حياتهم.

ويعد المؤتمر، الأول من نوعه على مستوى المنطقة، وناقش آخر المستجدات المتعلقة بالعناية المركزة، حيث سيزود أطباء الدولة والمنطقة والمختصين بأحدث التطورات في هذا المجال من خلال التعرف على آخر ما توصل إليه العلم والدراسات وطرق وبروتوكولات العلاج لمرضى التهاب الدم الانتاني، وأحدث الأجهزة المساعدة على التنفس الاصطناعي والمعتمدة على التكنولوجيا والأجهزة الطبية المستخدمة في مجال غسيل الكلى بأقسام العناية المركزة، وآخر ما توصل إليه العلم في طرق مراقبة عمل وظائف القلب والأوعية الدموية دون الحاجة إلى التدخل الجراحي.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات