التطبيب عن بعد في مركز دبي للسكري أبريل المقبل

يعتزم مركز دبي للسكري التابع لهيئة الصحة بدبي، والذي يعد الأول من نوعه في تقديم الخدمات التشخيصية والعلاجية على مستوى الدولة، إطلاق خدمة التطبيب تليكير telecare باستخدام التطبيقات الذكية عن بعد لمرضى السكري أبريل المقبل، تزامناً مع الذكرى السنوية العاشرة لافتتاح المركز بهدف تقديم خدمات رعاية صحية متواصلة، لمرضى السكري من مختلف أعمارهم وجنسياتهم ومن مختلف مناطق تواجدهم سواء في البيت أو المكتب وتوفير رعاية للمرضى ترتكز على توفير وقت إضافي للمريض والطبيب لتشخيص الحالة ومتابعة حالته الصحية لتجنب المضاعفات الجانبية، التي يسببها مرض السكري.

آليات

وأوضح عبد الله جمعة مدير الشؤون الإدارية في المركز أن عيادة التطبيب ستقدم خدمات الرعاية الصحية باستخدام أدوات وآليات التكنولوجيا الحديثة عندما يكون مقدم الرعاية الصحية والمريض غير متواجدين في الموقع الفعلي نفسه، حيث يمكن استخدام المعلومات المرسلة إلكترونياً للتشخيص والعلاج والمتابعة لحالة المريض من خلال الأجهزة الذكية.

ولفت إلى أن التطبيب عن بعد يسهم في معالجة احتياجات كل من المرضى ومقدمي الرعاية الصحية، كما يتيح التوسع في نطاق مقدمي الخدمات الطبية المتخصصة، وضمان وصول المريض إلى خدمات الرعاية الصحية اللازمة وسد الفجوة الزمنية للحصول على الخدمات الصحية المناسبة، بحيث يكون التطبيب عن بعد جزءاً مهماً من عملية مشاركة المرضى للمضي قدماً في تطوير خدمات وممارسات نظام تقديم الرعاية الصحية.

نجاح

وبين أن آليات وأدوات التطبيب عن بعد لديها عدد من التطبيقات التي أثبتت نجاحاً في تحسين نتائج الرعاية الصحية من حيث تجربة المريض والاستفادة من الرعاية والخدمة المقدمة، ولذلك فإن العديد من منظمات ومؤسسات الرعاية الصحية في العالم اتجهت نحو الاستفادة من تكنولوجيا التطبيب عن بعد لتوفير رعاية صحية في المواقع النائية أو المناطق الريفية، وكذلك تقديم الرعاية الصحية للمرضى الذين يعانون من أمراض مزمنة، ويصعب الحصول على الرعاية المناسبة بسبب الإعاقة أو بعد المسافة، كذلك هي طريقة فعّالة لإدارة الطب الوقائي وإدارة الأمراض المزمنة.

وأكد أن من إيجابيات التطبيب عن بعد حصول المرضى على خدمة الرعاية الصحية المتخصصة وبأسعار معقولة وتقليل عدد الزيارات والاستشارات الطبية غير الضرورية، كما يقلل من إعادة الإدخال في المستشفيات مع متابعة علاجية أكثر أمناً لخطة العلاج المقررة، بينما يزيل نفقات النقل للفحوص العادية، والمسائل المتعلقة بالمرور، والتلوث الناتج عن سير المركبات.

يشار إلى أن مركز دبي للسكري التابع للهيئة تم افتتاحه في أبريل 2009 تحت شعار «تحسين حياة كافة المصابين بداء السكري وتقديم أكبر قدر من أمل الشفاء»، ويهدف المركز إلى تقديم خدمات متكاملة بأعلى المستويات في مجال الرعاية الشاملة لمرضى السكري ذات التخصصات المتعددة والمنهج الشمولي للإدارة والوقاية من مرض السكري وفق معايير وأنظمة دولية معتمدة.

ويعتبر مركز دبي للسكري المركز الرائد المتخصص في إدارة مرض السكري ويعمل على مختلف المستويات وإعداد برامج توعية لإيجاد مجتمع خال من داء السكري ومضاعفاته من خلال العمل بروح الفريق الواحد.

خطة عملية

ويتألف فريق مركز دبي للسكري بهيئة الصحة بدبي من استشاريي أمراض الغدد الصماء والسكري وأخصائيي التثقيف الصحي، والتغذية، والعناية بالقدم، وتصوير شبكية العين، واللياقة البدنية، والعلاج الطبيعي. يقوم أعضاء هذا الفريق بالعمل سوياً لإيجاد خطة عملية وخاصة بكل مريض حسب وضعه الصحي واحتياجاته. يلتقي المرضى خلال مواعيدهم بأكثر من أخصائي في الفريق الطبي، وذلك ليصل الفريق إلى الهدف المنشود ألا وهو وضع خطة شاملة تتضمن جميع سبل رعاية المريض بدءاً من وصف الدواء ووضع النظام الغذائي الصحي وصولاً إلى اقتراح ممارسة التمارين الرياضية، وعند الحاجة يتم استشارة أعضاء آخرين من الفريق.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات