120 % الإشغال في قسمي الطوارئ والعناية المركزة بمستشفى لطيفة

صورة

كشفت الدكتورة منى تهلك المدير التنفيذي لمستشفى لطيفة أن نسبة الإشغال في قسمي العناية المركزة والأطفال الخدج تصل أحياناً لأكثر من 120%، جراء ارتفاع أسعار خدمات هذا النوع من العلاج في المستشفيات الخاصة، معربة عن أملها في توحيد أسعار الخدمات العلاجية للعناية المركزة والأطفال الخدج لرفع الضغط الواقع على المستشفيات الحكومية وبالتحديد مستشفى لطيفة.

وقالت الدكتورة تهلك: إن أسعار تلك الخدمات في معظم الدول الأوروبية والاسكندنافية هي نفس الأسعار بمعنى أن المريض يذهب في مثل هذه الحالات إلى أي مستشفى قريب منه لأن أسعار الخدمات العلاجية موحدة في القطاعين العام والخاص.

وبينت الدكتورة تهلك أن هناك مستشفيات في القطاع الخاص لديها أقسام للخدج ولكن لا يوجد بها طفل واحد، ولكن لو كانت أسعار الخدمات العلاجية موحدة لكان هناك خيارات أفضل أمام مرضى العناية المركزة والأطفال الخدج، مشيرة إلى أن توحيد أسعار هاتين الخدمتين معمول به في الدول الأوروبية والاسكندنافية وغيرها.

متطلبات

وأشارت إلى أن توحيد الأسعار والخدمات العلاجية يجب أن لا يشمل المتطلبات الأخرى التي قد يطلبها المريض مثل غرفة خاصة أو خدمات خاصة وإنما تكون هذه مدفوعة ولكن توحيد أسعار الخدمات الأساسية يبقى مطلباً للارتقاء بالخدمات الصحية والعلاجية.

وأضافت الدكتورة منى أن بعض المستشفيات تلجأ لإبقاء المريض أو الطفل لغاية استنفاد ما لديه أي عندما يصبح تأمينه لا يغطي تقوم بإرساله إلى المستشفيات الحكومية لأنها تدرك أنها لا تستطيع رفض المريض حتى وإن لم يكن هناك سرير شاغر، مشيرة إلى أن هذه الأمور يجب أن تحل.

توسعات

وقالت الدكتورة تهلك إن التوسعات الجارية في مستشفى لطيفة تشمل جناح الولادة الذي يقام على مساحة 33 ألف قدم مربع، وبكلفة 45 مليون درهم، بهدف رفع الطاقة الاستيعابية للمستشفى وتلبية احتياجات المتعاملين المتزايدة على هذا النوع من الخدمات التي تشهد إقبالاً كبيراً من المرضى بسبب الثقة الكبيرة بمستوى وجودة خدمات المستشفى الحاصل على الاعتماد الدولي من الهيئة الدولية المشتركة لاعتماد المؤسسات الصحية.

خدمات

كما تتضمن توسعة خدمات رعاية الحمل المبكر، حيث سيتم إضافة 5 غرف للموجات فوق الصوتية، و4 غرف للاستشارات الطبية، وغرفة لتخطيط قلب الأجنة، و3 غرف لتشخيص ما قبل الولادة، وغرف للتنظير وعمليات اليوم الواحد، وزيادة غرف استقبال الحالات الطارئة للنساء مع كل الخدمات المساندة في هذه الغرف.

ويضم مشروع التوسعة في الطابق الأول إضافة 10غرف ولادة، وغرفاً للعمليات القيصرية مجهزة بكل الخدمات المساندة، ومنطقة لتشخيص ومعاينة الحالات الحرجة ما قبل الولادة تحوي 6 أسرّة، وتوسعة قسم العناية الفائقة للأطفال بإضافة سريري أطفال، و5 غرف للعناية الحرجة بمنطقة استقبال حالات الولادة.

طوارئ

وقالت المدير التنفيذي لمستشفى لطيفة إن توسعة قسم الطوارئ في المستشفى، الذي يتم إنشاؤه حالياً على مساحة 54 ألف قدم مربع، بكلفة 52 مليوناً و500 ألف درهم تهدف لرفع الطاقة الاستيعابية للقسم، وتقليل فترة انتظار المرضى من خلال إضافة غرف للاستقبال والتشخيص، والحالات الطارئة، والحادة والإنعاش، والإقامة القصيرة، وجناح للأسرة والتشخيص الإشعاعي، حيث يتوقع الانتهاء من المرحلة الأولى للمشروع في سبتمبر 2019، والمرحلة الثانية مارس 2020، لتسهم بشكل فاعل في تخفيف الضغط على خدمات المستشفى وتقليل فترة الانتظار في مختلف الأقسام، بما فيها قسما الطوارئ والولادة.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات