5 مراكز تخصصية جديدة في «صحة دبي» - البيان

5 مراكز تخصصية جديدة في «صحة دبي»

تعتزم هيئة الصحة في دبي افتتاح 5 مراكز تخصصية طبية لتلبية الطلب المتزايد في الإمارة، أهمها مركز متكامل لمرضى الإقامة الطويلة، ونقل المرضى من المستشفيات التابعة للهيئة "دبي وراشد ولطيفة وحتا" البالغ عددهم أكثر من 1000 مريض إلى المركز الجديد، فضلاً عن خطة لإنشاء مركز متكامل جديد للإخصاب في حرم مستشفى لطيفة، وافتتاحه في 2020، وتهيئة مبنى مستقل لمركز الطب التكميلي في مستشفى راشد وتدشينه في بداية العام المقبل، بغرض التوسع في الخدمات المقدمة، وإدراج الحجامة والعلاج بالاستخلاب أو إزالة المعادن الثقيلة والتداوي بالأعشاب، والعمل على إدراج علاجات الطب التكميلي ضمن الضمان الصحي، وجار العمل على إنشاء مركزين لغسل الكلى في البرشاء والطوار، وضمهما لقطاع الرعاية التخصصية.

وأكد د. أحمد بن كلبان، المدير التنفيذي لقطاع الرعاية الصحية التخصصية في الهيئة أن هناك دراسة مشروع لزراعة الخلايا الجذعية والنخاع بالشراكة بين مستشفى دبي وإدارة المختبرات في الهيئة، وسيتم إدراج خدمات إقامة داخلية للمرضى في مركز دبي للعلاج الطبيعي في الربع الأول من عام 2019، لتقديم العلاج التأهيلي بواقع 30 سريراً، ووضع خطة متكاملة لتقديم خدمات مسائية للمرضى، فضلاً عن ذلك، سيتم إدخال الذكاء الاصطناعي لفحص شبكية العين في مركز دبي للسكري، ومتابعة مرضى السكري في منازلهم عبر تطبيق ذكي لمتابعة المؤشرات الحيوية، ولا يوجد تسجيل أي حالة جديدة للثلاسيميا منذ 3 سنوات بين مواطني دولة الإمارات من إمارة دبي وهناك سجل لمرضى الثلاسميا على مستوى دبي.

تطوير

وقال الدكتور بن كلبان: إن القطاع يقوم بالإشراف على المراكز التخصصية وتطوير الخدمات الصحية الوقائية والعلاجية والتأهيلية، وتحسين رحلة المتعامل وتوفير الكوادر الطبية المتخصصة والإشراف العام عليها للارتقاء بخدماتها بأعلى المستويات العالمية، والتي تتماشى مع استراتيجية دبي 2021، لتلبية احتياجات المتعاملين وتجاوز توقعاتهم لتحقيق مكانة مميزة على خريطة السياحة العلاجية.

ويضم القطاع 6 مراكز تخصصية، وهي مركز الثلاسيميا ومركز دبي للإخصاب ومركز دبي للأبحاث ودم الحبل السري ومركز دبي للسكري، ومركز الطب التكميلي ومركز العلاج الطبيعي، ولدى هذه المراكز خطط تشغيلية تتوافق مع استراتيجية هيئة الصحة، ومتصلة بمؤشرات الأداء وتقارير الإنجاز، وتقدم بشكل دوري إلى مؤسسة دبي للرعاية الصحية.

وجار العمل على إنشاء مركزين لغسل الكلى في البرشاء والطوار، وسيتم ضمهما إلى قطاع الرعاية التخصصية، لتقديم أفضل الخدمات العلاجية لمرضى الكلى واستيعاب كل الحالات المرضية.

وحول استخدام تقنيات الذكاء الاصطناعي في المراكز التخصصية، قال الدكتور بن كلبان: هناك خطة مستقبلية بدأنا العمل عليها، بإدخال الذكاء الاصطناعي لفحص شبكية العين، عبر تصوير قاع العين والاستفادة من بنك المعلومات وكل التفاصيل الخاصة بالمريض، وتحليل تلك البيانات وتشخيص الحالة عن طريق الذكاء الاصطناعي، وقراءة الصورة وتحليلها وتقديم تقرير مباشر عن الحالة في وقت قياسي، والمتوقع أن تكون النتائج دقيقة.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات