سوار إلكتروني يرصد الأمراض بتحليل العرق - البيان

سوار إلكتروني يرصد الأمراض بتحليل العرق

طوَّر علماء أميركيون سواراً إلكترونياً بمقدوره تحسين عمليات تشخيص الأمراض ومعالجتها، خصوصاً مرضى التليف الكيسي والسكري، وذلك بتحليل العرق.

وخلافاً للسوار السابق لتحليل العرق، فإن السوار الجديد مصمم بمجسات عالية الدقة يمكنها تحليل أقل آثار العرق، أي الكميات الضئيلة منه، كما لا تتطلب من المرضى الجلوس لفترة طويلة بهدف جمع عيناته منهم.

ويُصمَّم السوار بمجسات استشعار مرنة ومعالجات إلكترونية تلتصق بالجلد، الأمر الذي يحفز الغدد العرقية على إفراز العرق. وترصد المجسات وجود الجزيئات المختلفة داخل العرق، إضافة إلى الأيونات، وهي جسيمات مشحونة بشحنة موجبة، الموجودة فيه.

وعلى سبيل المثال، فإن مركبات الكلوريد الموجودة في العرق تولِّد جهداً كهربائياً أعلى على سطح المجسات. ويعني وجود تركيز عال من أيونات الكلوريد وجود إصابة بمرض التليف الكيسي، بينما يعني وجود ارتفاع ملحوظ في مستوى الغلوكوز في الدم الإصابة بالسكري.

والتليف الكيسي مرض وراثي يصعب علاجه، تعود أسبابه إلى اختلالات جينية يحدث فيها عجز في عمل الغدد خارجية الإفراز، ما يؤثر بصورة كبيرة على وظائف متعددة في الجسم، ويؤدي إلى زيادة تراكم المخاط في الرئتين والبنكرياس.

النتائج إلكترونياً

وترسل المجسات النتائج إلكترونياً إلى الأطباء بهدف التحليل والتشخيص. وقال باحثون في جامعتي كاليفورنيا في بيركلي وستانفورد، الذين طوروا السوار: إن دراستهم تمثل خطوة هائلة إلى الأمام، وقد نشروا نتائجهم في مجلة «أعمال الأكاديمية الوطنية للعلوم».

وقال كارلوس ميلا الأستاذ المساعد في جامعة ستانفورد في أمراض الأطفال وأحد المشرفين على الدراسة: إن السوار يمكن أن يساعد في تطوير أدوية مخصصة شخصياً لكل مصاب، خصوصاً بمرض التليف الكيسي وفقاً لدرجة إصابته ونوعها.

ولا تؤدي أدوية علاج التليف الكيسي مهمتها الموجودة حالياً إلا لنسبة صغيرة من المصابين به، لذا فإن السوار الجديد يمكن أن يساعد في التحري عن فاعلية الأدوية الجديدة، وذلك بالرصد السريع لزيادة أو نقصان أيونات الكلوريد أثناء العلاج.

على صعيد آخر، طوَّر علماء بريطانيون ضمادات للجروح مصممة بمجسات استشعار نانوية لرصد حالات الجروح ومدى التئامها واحتمال حصول جلطة تخثر متحركة، يمكنها الانتقال إلى باقي الجسم، أو الإصابة بالعدوى، ثم إرسال البيانات عبر أحدث شبكة «5 جي»، وهي أحدث شبكة اتصالات يجري تنفيذها حالياً.

وقال باحثون في جامعة سوانزي: إنهم سيشرعون في اختبار الضمادات التي سترسل البيانات عن حالة الجروح إلى الأطباء، وذلك خلال الـ12 شهراً المقبلة.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات