الإمارات خالية من شلل الأطفال منذ عام 1992

قالت الدكتورة فاطمة العلماء استشارية ورئيس وحدة الطفولة بهيئة الصحة في دبي، إن دولة الإمارات العربية المتحدة خالية تماماً من مرض شلل الأطفال منذ العام 1992، بفضل وجود لقاح فعال وفرته مراكز الرعاية الصحية الأولية في الهيئة، وبفضل الجهود العالمية لمكافحة المرض، حيث انحسر المرض منذ العام 1988 بنسبة تزيد على 99% وتم استئصاله من جميع دول العالم، ما عدا أفغانستان وباكستان ونيجيريا.

وأوضحت أن المرض ينتج عن الإصابة بفيروس شلل الأطفال الذي ينتقل من الشخص المصاب عبر المخاط والبلغم من الفم والأنف، وعن طريق البراز الملوث، بالإضافة إلى الطعام والماء الملوثين بالفيروس. وبعد الإصابة بالعدوى يمكن لفيروس شلل الأطفال أن ينتقل إلى النخاع الشوكي، حيث يهاجم الخلايا العصبية في القرن الأمامي للنخاع الشوكي (الخلايا المسؤولة عن حركة العضلات) مما يؤدي إلى شلل لا يمكن علاجه خلال ساعات، كذلك يمكن أن ينتقل الفيروس إلى المخ ويسبب التهاباً وقد يؤدي إلى الوفاة.

وقالت 1 من كل 200 مصاب بفيروس شلل الأطفال يصاب بشلل دائم كما أن 5% إلى 10% من المصابين بالشلل يموتون نتيجة شلل بعضلات التنفس، وأغلب الحالات المصابة بشلل الأطفال تحدث في الأطفال تحت سن الخمس سنوات، ولا يوجد علاج شاف لشلل الأطفال ولكن يمكن الوقاية منه عن طريق التطعيم.

ويعتبر تطوير اللقاحات الفعالة أحد أكبر الاكتشافات الطبية الكبرى في القرن العشرين. ويوجد نوعان من لقاح شلل الأطفال: لقاح شلل الأطفال الفموي، ويحتوي على فيروس حي موهن/‏‏مضعف الفعالية، ولقاح شلل الأطفال المعطل عن طريق الحقن ويحتوي على فيروس ميت/‏‏ معطل الفعالية. وفي إطار البرنامج الوطني للتحصين في دولة الإمارات العربية المتحدة يتم تطعيم الأطفال بلقاح شلل الأطفال المعطل في عمر شهرين و4 أشهر، وبلقاح شلل الأطفال الفموي في عمر 4 أشهر و6 أشهر و18 شهر و5 سنوات، وباستكمال جميع جرعات التحصين يقوم لقاح شلل الأطفال بحماية الأطفال تقريباً على مدار الحياة. دبي - البيان الصحي

 

تعليقات

تعليقات