مركزا البرشاء وند الحمر خدمة 24/ 7

افتتاح 4 مراكز صحية جديدة بداية العام المقبل

صورة

تماشياً مع استراتيجية هيئة الصحة بدبي بتزويد مناطق دبي كافة بمراكز صحية أولية متطورة، كشفت الدكتورة منال تريم المدير التنفيذي لقطاع الرعاية الصحية الأولية في «صحة دبي» عن خطة لافتتاح 4 مراكز صحية بداية العام المقبل إضافة إلى الحصول على 3 قطع أراض من بلدية دبي لبناء 3 مراكز جديدة خلال السنوات المقبلة في المناطق الحضرية الجديدة الجاري إقامتها الآن في دبي.

وأوضحت الدكتورة منال أن المراكز الجديدة المزمع افتتاحها العام المقبل تشمل مركز أم سقيم الصحي وأبوهيل والقصيص، إضافة إلى مركز الهباب الذي تم تشييده على نفقة حرم صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، سمو الشيخة هند بنت مكتوم بن جمعة آل مكتوم إضافة إلى الحصول على موافقات لبناء 3 مراكز أخرى هي الخوانيج والورقاء وند الشبا، ومركز متخصص بصحة الفم والأسنان، وجار حالياً إعداد دراسة جدوى حول المشروع.

وحول إمكانية تمديد فترة العمل بمراكز الرعاية الصحية الأولية للتخفيف عن المستشفيات قالت الدكتورة منال، لدينا مركزان حالياً يقدمان الخدمة على مدار الساعة هما البرشاء وند الحمر وهما عبارة عن مستشفيات مصغرة وفيهما كافة التخصصات، وبإمكان أي مريض تلقي الخدمة في أي منهما بغض النظر عن مكان إقامته، وقد قمنا بدراسة جدوى لافتتاح مراكز أخرى على مدار الساعة ولكن وجدنا في الوقت الحالي أنها غير مجدية لذلك تم صرف النظر، ولكن لا مانع من إعادة الدراسة بعد سنة أو سنتين.

وأوضحت أن مركزي البرشاء وند الحمر تمكنا من خفض الحالات الطارئة المحولة إلى أقسام الطوارئ للمستشفيات لتصل إلى حالتين فقط من كل 1000 حالة تراجع هذه المراكز، لافتة إلى أن المراكز تقوم بتقديم الخدمة (24) ساعة وتستقبل الحالات الطارئة البسيطة والمتوسطة، والحالات المحولة من أقسام الطوارئ في المستشفيات التابعة لهيئة الصحة بدبي ليتم التعامل معها وفق أحدث البروتوكولات والممارسات العالمية من خلال كوادر طبية وتمريضية مؤهلة ومتخصصة في هذا المجال.

وأوضحت أن مركز البرشاء الصحي يقدم جميع خدمات الرعاية الصحية الأولية المتعلقة بصحة الفم والأسنان وطب الأسرة وفحوصات ما قبل الزواج، ومتابعة الحوامل، وهشاشة العظام، وأمراض السكر، والتغذية، والخدمات الوقائية، وعيادة المسافرين، والزيارات المنزلية لكبار السن، وطب العيون، والعظام، والأنف والأذن والحنجرة، وعيادات تعزيز الصحة التي تعني بصحة المرأة والرجل والمراهقين وكبار السن، وخدمات صحة الطفل بما تشمله من تطعيمات، والفحص المبكر للأمراض الوراثية، وعيادة الإقلاع عن التدخين، وخدمات فحص الأشعة بجهاز الماموغرام للكشف المبكر عن سرطان الثدي.

وأكدت أهمية خدمة 24 ساعة التي تأتي ضمن جهود توفير الحلول المختلفة التي تساهم في تقديم خدمات سهلة وميسرة للمتعاملين وتعمل على تلبية احتياجاتهم المتزايدة من الخدمات الصحية، إضافة إلى تخفيف الضغط على أقسام الطوارئ بمستشفيات الهيئة وخاصة مركز الإصابات والحوادث بمستشفى راشد.

وقالت الدكتورة منال إن عدم التزام المرضى بالمواعيد وصل في بعض التخصصات إلى 70%، رغم حرص الهيئة على خدمة المتعاملين وتلبية احتياجاتهم وتحقيق أقصى درجات الرضا لهم وقد تم إنشاء مركز اتصال يعمل على مدار الساعة بـ 8 لغات، وذلك لتخطي حاجز اللغة والاستجابة السريعة لكافة المعلومات التي يحتاجها المتعاملون مع الهيئة.

وناشدت الدكتورة منال كافة المتعاملين مع المراكز الصحية الأولية بضرورة الالتزام بالمواعيد المحددة لهم، مشيرة إلى أن الهيئة تقوم بتذكير المتعاملين مرات عدة بمواعيدهم وتذكرهم أيضا بضرورة إخطار الهيئة في حال عدم التمكن من الحضور كي يتسنى للمركز تقديم موعد مريض لأن كل طبيب لديه يومياً عدد من المرضى الذين سيتم الكشف عليهم وتم تخصيص من 45 دقيقة إلى ساعة لكل مريض وبالتالي يؤدي عدم الحضور أو إشعار الهيئة بذلك بإرباك عمل العيادة والطبيب أيضاً ويضيع الفرصة على مريض آخر. وقالت الدكتورة منال إن هناك عدة قنوات يمكن للمريض إبلاغ الهيئة بعدم التمكن من الحضور أو الاتصال تليفونياً حفاظاً على حقوق المرضى الآخرين ووقت الطبيب أيضاً.

تعليقات

تعليقات