خلال دراسة لمستشفى راشد: 83 % من مرضى السكري البسيط تخلصوا من الأدوية

صورة

كشفت دراسة لقسم جراحة السمنة في مستشفى راشد تخلي 83% من مرضى السكري البسيط عن الأدوية، واستمرت الدراسة التي تم الإعلان عنها خلال المؤتمر العالمي لجراحات السمنة في دبي، مؤخراً، نحو عامين، وتم خلالها مراقبة المرضى ممن قاموا بإجراء جراحات تحويل المسار ليتبين أنها كانت مفيدة جداً لمرضى النوع الثاني (غير المعتمدين على الأنسولين).

أكد الدكتور المرزوقي أن جراحات السمنة تطورت كثيراً، ووصلت نسبة التسريب والمضاعفات ما بعد جراحات السمنة قريبة من الصفر، ففي السنة قد تحدث تلك المضاعفات لحالة أو حالتين، وتتوافق مع النسب العالمية، وتعالج المضاعفات على أسس علمية.

وقال المرزوقي: إن نتائج الدراسة بيّنت أن 65% من مرضى السكري في الحالات المتوسطة تخلصوا من الأدوية، فيما وصلت النسبة إلى 20% في الحالات الشديدة، لقيامهم بإجراء عمليات تحويل المسار.

مضاعفات

من جانبه، قال الدكتور علي خماس استشاري جراحة السمنة في مستشفى راشد رئيس المؤتمر، إن 5-6% من الأشخاص الذين يقومون بإجراء عمليات السمنة سواء عن طريق ربط أو قص المعدة أو تحويل مسار المعدة أو عمليات التكميم قد يعانون من مضاعفات، مقابل 3% منهم قد يحتاجون إلى إعادة إجراء العملية بعد 7 سنوات لسبب أو لآخر.

وأوضح أن عدد عمليات جراحات السمنة يصل في دولة الإمارات إلى 6000 عملية سنوياً، دون مضاعفات تذكر، خاصة أن إدارة التنظيم الصحي في هيئة الصحة بدبي قد وضعت معايير صارمة على المراكز والأطباء لحماية المرضى من استغلال بعض المراكز أو المضاعفات التي قد تنجم عن تلك العمليات في حال عدم الالتزام بالبروتوكولات الصادرة عنها.

وقال الدكتور خماس: إن جراحات السمنة الأكثر شيوعاً تتمثل في جراحة قص المعدة والتكميم، وتشكل 80% من الجراحات التي تجرى بالدولة، وعمليات تحويل المسار تصل إلى 13%، لافتاً إلى أن نسبة السمنة لدى الذكور وصلت إلى 35 %، والإناث 45%، لتشكل النساء النسب الأكبر.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات