140 مستفيداً من خدمة توصيل التغذية الأنبوبية لمنازل المرضى

تعمل هيئة الصحة بدبي بكل أقسامها وتخصصاتها على إسعاد المرضى وتجنيبهم مشقة الانتظار والتنقل وبالوقت نفسه تخفيف العبء عن المستشفيات، ومن الخدمات المتميزة التي توفرها الهيئة توصيل التغذية الأنبوبية للمنازل، حيث ارتفع عدد المرضى المستفيدين من خدمة توصيل التغذية الأنبوبية إلى المنازل، وهي الخدمة المخصصة للمرضى، الذين أجروا عمليات جراحية كبرى، وكبار السن وأصحاب الهمم، وكل من تحول ظروفه الصحية دون تناول الغذاء بالطريقة المعتادة، من المتعاملين مع هيئة الصحة بدبي حتى الخامس عشر من أغسطس الجاري إلى 140 مريضاً من مختلف الأعمار والأجناس، ومن المتوقع أن يتضاعف العدد حتى نهاية العام الجاري بسبب الطلب الكبير على الخدمة والمردودات الكبيرة التي عادت على المرضى فور الإعلان عن بدء تقديم الخدمة، التي تعد الأولى من نوعها على مستوى الدولة في أبريل الماضي.

وقالت وفاء عايش مديرة إدارة التغذية السريرية بالهيئة: إن الخدمة وفرت الكثير من وقت وجهد المرضى وجمهور المتعاملين معها، ممن يتوافدون على مستشفياتها للحصول على التغذية الأنبوبية، بشكل شهري، مشيرة إلى أن التغذية تصل إلى منازلهم من المورد مباشرة، وتحت إشراف طبي من قبل الاختصاصيين وإدارة التغذية العلاجية، في وقت وفرت الخدمة الجديدة ممرضات لمتابعة عملية التوريد، وتثقيف أسر المرضى وإرشادهم وتوجيههم إلى الطرق المثلى للاستفادة من الخدمة الجديدة.

وأوضحت أن توفير مثل هذه الخدمات النوعية يهدف إلى إسعاد المتعاملين مع الهيئة، وتعمل بشكل متواصل للتخفيف من أية أعباء تقع عليهم نتيجة ظروفهم الصحية، مشيرة إلى أن «صحة دبي» ستتبنى تنفيذ سلسلة من الخدمات الطبية والاجتماعية التي تعتمد على توصيل الخدمة نفسها إلى منازل المتعاملين، وفي مقدمتهم كبار السن وأصحاب الهمم.

وأفادت وفاء عايش أن خدمة توصيل التغذية الأنبوبية للمرضى، تمثل إضافة مهمة، للدور الذي تقوم به الهيئة من أجل تحقيق رضا وسعادة المتعاملين.

تعليقات

تعليقات