العد التنازلي لإكسبو 2020 دبي

    التبرع بالدم يقي من أمراض السرطان والأزمات القلبية

    لم يعد التبرع بالدم وسيلة للتعبير عن التكافل الاجتماعي فحسب، إذ كشفت دراسة حديثة أن التبرع بالدم يعود بفائدة على المتبرع نفسه، إن كان للعلاج أو الوقاية على حد سواء.

    ولم يعد التبرع بالدم طريقة لمد يد العون لمن يحتاج في بعض الحالات لقطرات من الدم تبقيه على قيد الحياة، إذ لا تزال نتائج الدراسات الحديثة تفيد كما هو الحال في السابق أن التبرع بالدم يعود بفائدة على المتبرع نفسه.

    دراسة

    وإذا كان المصاب الذي بحاجة للدم يجد فيه علاجا فإن من يتبرع به يجد في ذلك علاجا ووقاية على حد سواء.

    فقد خلصت دراسة ألمانية حديثة إلى أن التبرع بالدم بشكل منتظم يساعد في ضبط معدل الكوليسترول الضار في الجسم، وفي تنظيم مستوى ضغط الدم، بالإضافة إلى أن هذا الإجراء الصحي بمثابة وقاية من الإصابة بأمراض السرطان والأزمات القلبية.

    هذا وكانت دراسة فنلندية قد كشفت أن خطر الإصابة بالأزمة القلبية يقل نتيجة التبرع بالدم بنسبة 10%.

    كما كشفت إحصاءات أن خطر الإصابة بمختلف أنواع مرض السرطان يقل لدى من يتبرع بالدم بنسبة 37%.

    ومن فوائد التبرع بالدم أيضا تأخير مرحلة الشيخوخة وتقوية المناعة وتحسين عملية الهضم وتنظيف الجسم من المواد السامة.

    طباعة Email