الحد من السعرات الحرارية يعزز الشباب ويقلل تقدم الشيخوخة

توصلت دراسة حديثة إلى أن الحد من السعرات الحرارية في النظام الغذائي يُساعد على إبطاء نهج الشيخوخة.

وقد كانت دراسات سابقة قد توصلت إلى نتائج مماثلة عند الديدان والذباب والفئران، وهو ما حفز الباحثين من جامعة ديوك الأمريكية لتحري ما إذا كان ذلك ينطبق على البشر أيضاً.

يقول المُعد الرئيسي للدراسة دانيل بيلسكي، الأستاذ المساعد بكلية الطب بجامعة ديوك: «الشيخوخة البيولوجية هي التقهقر التدريجي والمترقي في وظائف أجهزة الجسم، والتي تحدث بسبب التقدم الزمني بالعمر. فإذا تمكنا من إبطاء نهج الشيخوخة البيولوجية، فقد يكون من الممكن منع أو تأخير حدوث الأمراض أو المشاكل المرتبطة بالتقدم بالعمر».

قام الباحثون بمعاينة 145 شخصاً نجحوا بتخفيض واردهم من السعرات الحرارية بمعدل 12 في المئة لمدة سنتين، وقارنوهم مع 75 شخصاً لم يتبعوا برنامجاً غذائياً للحد من كمية السعرات الحرارية في طعامهم.

عمر بيولوجي

في بداية الدراسة، كان المعدل الوسطي للعمر البيولوجي للمشاركين يبلغ حوالي 37 عاماً لدى أفراد كلتا المجموعتين، في الوقت الذي كان متوسط أعمارهم الزمنية يبلغ حوالي 38 سنة. جرى حساب العمر البيولوجي بناءً على نتائج فحوص سريرية ومخبرية، مثل مستوى كولسترول الدم، وضغط الدم، ومستويات الهيموغلوبين.

لاحظ الباحثون زيادة العمر البيولوجي بمقدار 0.11 سنة كل 12 شهراً في أثناء سنتي المتابعة لدى أفراد مجموعة الحد من السعرات الحرارية، في حين أن الزيادة في العمر البيولوجي بلغت 0.71 سنة كل 12 شهراً في المجموعة الشاهدة. ويُعد هذا الفارق واضحاً ومُعتبراً من الناحية الإحصائية.

تأثير

يقول بيلسكي: «تُعد دراستنا الأولى من نوعها التي تتحرى ما إذا كان التقليل من كمية السعرات الحرارية يؤثر في العمر البيولوجي عند البشر، وتُعد نتائجها بمثابة قالبٍ لتطوير وتقييم علاجات مصممة خصيصاً لمحاكاة الآثار التي يتركها تقليل وارد السعرات الحرارية، وذلك بهدف الوقاية بشكل نهائي من الأمراض المزمنة».

جرى نشر نتائج الدراسة في الثاني والعشرين من شهر مايو الحالي في مجلة علم الشيخوخة، السلسلة آ: العلوم البيولوجية والعلوم الطبية.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات