اكتئاب الحمل يصيب الرجال أيضاً - البيان

اكتئاب الحمل يصيب الرجال أيضاً

يصيب «اكتئاب الحمل» أو اكتئاب ما بعد الولادة امرأة من كل 6 نساء من اللواتي ينجبن الأطفال، وفقًا لمنظمة الصحة العالمية، وأظهرت دراسة حديثة في نيوزيلندا أن الرجال أيضًا يصابون بالاكتئاب أثناء وبعد فترة حمل شريكات حياتهم.

ووجد الباحثون في الدراسة التي شملت نحو أربعة آلاف رجل، أن نحو 6% ظهرت عليهم أعراض الاكتئاب في إحدى المراحل أثناء فترة الحمل أو في الأشهر التسعة التالية للولادة.

أسباب

وينصح أستاذ الطب النفسي بجامعة القاهرة، الدكتور سعيد عبدالعظيم، بعدم الاستهانة باكتئاب فترة الحمل وما بعد الولادة، موضحًا أن إهمال العلاج يمكن أن يؤدي إلى مضاعفات خطيرة، خاصة إن كانت درجة الاكتئاب شديدة، ومن هذه المضاعفات أن تحاول المرأة الانتحار أو قتل طفلها.

وأشار إلى أن بعض النساء لديهن استعداد أكبر من غيرهن للإصابة باكتئاب الحمل وما بعد الولادة، خاصة من لديها في عائلتها أحد المصابين بالاكتئاب، وأيضًا النساء اللاتي يعانين سوء الحالة المزاجية قبل موعد الدورة الشهرية، موضحًا أن تغيير الهرمونات عند المرأة خلال هذه الفترات هو السبب المباشر للاكتئاب.

ومن أعراض اكتئاب الحمل الشعور الدائم بالحزن والقلق وقلة النوم وفقدان الشهية والبكاء من دون أسباب واضحة، والشعور بالذنب أو اليأس.

مساعدة

وقال عبدالعظيم، إن حصول المرأة على المساعدة الطبية هو ما يساعدها على تجاوز الاكتئاب سواء عن طريق التحدث مع طبيبها عما تشعر به وتقديمه الدعم النفسي لها وعمله على إزالة مخاوفها أو عن طريق بعض الأدوية.

وبحسب منظمة الصحة العالمية يمكن أن يدوم الاكتئاب اللاحق للولادة، إن لم يُعالج، لأشهر أو حتى سنوات، وبإمكانه أن يؤثر على صحة المرأة وعلى معدل نمو طفلها.

وتقدم منظمة الصحة العالمية عبر موقعها الرسمي عددًا من النصائح للنساء اللاتي يعانين من اكتئاب ما بعد الولادة، وفي مقدمتها البوح بما يخالجهن من مشاعر لأشخاص قريبين منهن، وطلب الدعم اللازم، والحرص على الخروج في الهواء الطلق، والتحدث مع الأمهات الأخريات اللاتي قد يسدين إليهن بالمشورة أو يستطعن تبادل خبراتهن معهن، كما تنصح المنظمة المرأة بطلب المساعدة فورًا إذا كان لديها أفكار بشأن إيذاء نفسها أو طفلها.

شعور

وفيما يخص اكتئاب الحمل عند الرجال، فبحسب الدراسة التي أُجريت في نيوزيلندا، ارتبطت أعراض الاكتئاب بين الرجال خلال حمل شريكاتهم بشعورهم بالتوتر أو سوء حالتهم الصحية. وزاد احتمال ظهور الأعراض بين الرجال الذين انتهت العلاقة بينهم وبين أم الطفل أو من كانوا بلا عمل أو لهم تاريخ من الاكتئاب.ولا تختلف طرق العلاج في حالة الرجال، فعليهم طلب المساعدة من المتخصصين وعدم تجاهل ذلك الشعور منعًا لتفاقمه.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات