(فيديو) قمة التآخي والتسامح.. مسلمون يؤدون صلاة الجمعة في كنيسة

سمحت إحدى كنائس برلين للمسلمين بإقامة صلاة الجمعة داخلها لتخفيف الزحام على المساجد، خلال شهر رمضان، ضمن إجراءات مكافحة فيروس كورونا المستجد، الذي تحول إلى وباء عالمي (جائحة).

وتشترط إرشادات منظمة الصحة العالمية بتطبيق قواعد التباعد المجتمعي، التي تفرض أن يترك كل شخص مسافة مترين بينه والآخر خلال الوجود ضمن أي تجمعات.

ونشرت هيئة الإذاعة الألمانية "دويتشه فيله" مقطع فيديو، قالت إنه للمسلمين أثناء أداء صلاة الجمعة داخل كنيسة في برلين، بعدما سمحت لهم بالصلاة فيها لتخفيف الزحام على المساجد، التي جعلة إجراءات التباعد المجتمعي قدرتها على استيعاب المصلين أقل.

ويظهر المسلمون وهم يؤدون صلاة الجمعة داخل الكنيسة، حيث يصطف الرجال والأطفال في المقدمة على شكل صفوف يفصل بين كل منها متران، بينما تكون النساء في صفوف مماثلة خلفهم.

ويأتي ذلك بعدما أعلنت ألمانيا تخفيف إجراءات الحظر التي كانت تفرضها منذ مارس الماضي، لمكافحة فيروس كورونا المستجد، الذي تحول إلى وباء عالمي (جائحة).

وكانت المساجد ضمن المنشآت التي تم إغلاقها لأسابيع ضمن الإجراءات الاحترازية خلال مكافحة فيروس كورونا المستجد، المسبب لمرض "كوفيد - 19".

وتقول صاحبة المبادرة مونيكا ماتياس، التي تشغل وظيفة كاهن: "نعتقد أن الصلاة والتواصل بيننا، ستجعل الله يعين البشرية ويحقق لنا السلام"، بينما يقول الشيخ محمد طه صبري، إمام أحد المساجد، إن تلك المبادرة تعد علامة على تماسكنا.

وأضاف: "إنها مبادرة عظيمة رأى القائمون عليها أن إعطاء المسلمين فرصة للصلاة داخل الكنيسة علامة على تماسكنا، ونشكرهم على ذلك".

وسمحت السلطات الألمانية للمساجد بإعادة فتح أبوابها في برلين، لكن بحدى أقصى 50 فردا يكونون داخل أي مسجد في آن واحد.

ويقول أحد المصلين إنها مبادرة جميلة، مضيفا: "لقد كانت مفاجئة بالنسبة لي"، وتقول مصلية أخرى، إن مشاعرها تجاه هذ المبادرة لا توصف وأنها رمز للتآخي بيننا".

وتجاوز عدد المصابين بفيروس كورونا المستجد، الذي تحول إلى وباء عالمي (جائحة) 4.7 مليون مصاب، بينهم أكثر من 315 ألف حالة وفاة.

كلمات دالة:
  • صلاة الجمعة ،
  • رمضان،
  • كنيسة،
  • ألمانيا ،
  • برلين
طباعة Email
تعليقات

تعليقات