النرويجيون يستهلكون سكراً أقل

يتناول النرويجيين كميات أقل من السكر مقارنة بفتراتهم الأخرى خلال السنوات الـ 44 الماضية، معلنة البلاد انخفاض الاستهلاك السنوي للفرد بأكثر من 1 كيلوجرام في السنة منذ عام 2000.

قالت ليندا جرانلوند، مديرة قسم الصحة العامة لشبكة الإذاعة الوطنية "إن آر كيه": "لم نصل بعد إلى الكمية الموصى بها لكننا وصلنا بالفعل إلى هدفنا المتمثل في خفض استهلاك السكر لعام 2021"، نقلاً عن "غارديان" البريطانية. بالمقابل تشهد المملكة المتحدة، بحسب ما أوضحته هيئة الصحة العامة بالبلاد خلال شهر سبتمبر الماضي، ارتفاعاً في استهلاك السكر بإنجلترا بنسبة 2.6٪ بين عامي 2015 و2018حلويات.

أفاد التقرير السنوي عن النظام الغذائي النرويجي إن متوسط الاستهلاك السنوي للسكر قد انخفض من 43 كيلوجرام إلى 24 كيلوجرام للشخص الواحد وذلك بين عامي 2000 و2018، بما في ذلك تحقيق انخفاض بنسبة 27 ٪ خلال العقد الماضي، وهو مستوى أقل من ذلك المسجل في عام 1975.

منذ عام 1922، فرضت النرويج ضريبة سُكر مضافة ومعممة، فُرضت في ذلك الوقت كوسيلة لزيادة إيرادات الدولة، ولم يتوقف الأمر عند ذلك، إذ جرى مؤخراً فرض ضرائب منفصلة على الحلويات والمشروبات السكرية، علماً أنه في يناير 2018 ازدادت الرسوم المفروضة على الشوكولاتة والحلويات بنسبة 83 ٪، وعلى السكر والمشروبات المحلاة بنسبة 42 ٪.

كلمات دالة:
  • استهلاك السكر،
  • النرويج،
  • حلويات
طباعة Email
تعليقات

تعليقات