وزن مثالي حياة صحية

كثيرا ما نسمع تردد صدى السمنة وأضرارها ومدى انتشارها في مجتمعاتنا، إذ باتت تشكل خطراً على صحة الفرد لما لها من عواقب صحية مثل مخاطر الإصابة بمرض السكر، ارتفاع ضغط الدم، ارتفاع الكولسترول وأمراض القلب ناهيك عن أمراض الجهاز التنفسي مثل صعوبة التنفس وأيضاً صعوبة الحركة.

مفهوم السمنة هو تراكم كميات دهون زائدة في الجسم نتيجة الإفراط في تناول الأغذية العالية بالسعرات الحرارية.

تشير الدراسات الى ان 95% من حالات السمنة مردها العوامل الغذائية (الإفراط في الأكل) والبيئة، في حين أن 5% من الحالات سببها اضطراب الغدد الصماء النخامية.

أحد اهم مسببات السمنة في وقتنا الحالي هو انتشار المأكولات السريعة والاتجاه نحو نمط حياة يكاد يخلو من النشاط الرياضي، ولذلك يؤدي الى استهلاك سعرات حرارية تتعدى احتياجات الفرد.

يتم قياس معدل السمنة عن طريق معادلة كتلة الجسم، وهي عبارة عن قسمة الوزن (بالكيلوغرام) على مربع الطول (بالمتر). إذا كان المؤشر من 18.5كم/م2 الى 24.9 كم/م2 فهذا يشير الى معدل وزن طبيعي اما إذا كان من 25 كم/م2 الى 29.9 كم/م2 فهذا يدل على وزن زائد وإذا تعدى 30 كم/م2 فتعتبر سمنة. مؤشر كتلة الجسم لا يعتبر مؤشراً دقيقاً لقياس كتلة الجسم وبالأخص كتلة الدهون وبالتالي توجد طرق أخرى لقياس كتلة الدهون، منها: قياس محيط الخصر عن طريق استخدام شريط قياس يلف حول الخصر ويكون عادة فوق السرة بمقدار بوصة أو اثنين والمعدل الطبيعي لمحيط الخصر عند الرجال لا يتعدى 102 سم وعند النساء لا يتعدى 88 سم.

طرق الوقاية من السمنة تتركز بشكل كبير على نمط الحياة. يجب زيادة التوعية الصحية لدى المجتمع للحد من انتشار السمنة. بالتركيز على نمط الحياة الصحية لخفض نسبة تزايد السمنة بشكل ملحوظ وذلك عن طريق نشر الوعي حول النظام الصحي مثل اتباع نظام غذائي ويتكون من ثلاث وجبات أساسية مع وجبات خفيفة، والتقليل من استخدام الزيوت المهدرجة سواء في الطبخ أو في الوجبات السريعة، التقليل من السكريات، التركيز على الاستهلاك اليومي للخضروات والفواكه، الالتزام بشرب كمية كافية من السوائل، اتباع نظام رياضي مناسب والاهتمام بعدد ساعات النوم.

Ⅶ ريسة شطيط الكتبي

طباعة Email
تعليقات

تعليقات