التغذية وارتفاع ضغط الدم - البيان

التغذية وارتفاع ضغط الدم

يعتبر ضغط الدم من الأمراض الشائعة في هذا العصر نتيجة تزايدها مع ازدياد المسؤوليات وضغوطات الحياة العملية والاجتماعية مما قد يجبر البعض على اتباع أنظمة غذائية غير صحية لعدم توفر الوقت الكافي لتحضير الطعام الصحي، ويعتبر العامل الوراثي سبباً من الأسباب الرئيسية لتعرض الفرد لهذا المرض، وكلما تقدم الإنسان في العمر ازدادت احتمالية تعرضه للمرض، ويعرف مرض ارتفاع ضغط الدم بأنه قوة ضغط الدم المنعكس على جدار الشرايين وكلما ازداد هذا الضغط استوجب على القلب بأن يعمل بجهد أكبر في سبيل ضخ الدم لأعضاء الجسم المختلفة مما قد ينتج عنه أضرار جسيمة على الشرايين ومع استمرار المرض دون علاج قد يتعرض الإنسان لمرض القلب أو الجلطة أو السكتة الدماغية أو الفشل الكلوي لا سمح الله.

كما يعتبر ضغط الدم من الأسباب الرئيسية للوفاة في كثير من الدول. ويجب العلم بأن أية قراءة لعداد ضغط الدم يتعدى 120/80 يعد مؤشراً لارتفاع ضغط الدم وفي حال استمرار هذه القراءة لما يتعدى 130/89 فهذا إنذار خطير يجب أخذه بعين الاعتبار، ويجب زيارة الطبيب للقيام بالفحوصات اللازمة للوقوف على الأسباب الرئيسية وراء هذا الارتفاع.

للوقاية من الآثار الجانبية الناتجة عن ارتفاع ضغط الدم، يجب على المريض أن يتبع نظام غذائي صحي وأسلوب حياة صحي للجسم ومن هنا تأتي أهمية معرفة السبل والأساليب المتبعة للوقاية من هذا المرض.

معدلات

ولحسن الحظ فإن الغذاء واللياقة البدنية تلعب دوراً مؤثراً في ضبط معدلات ضغط الدم لمستواها الطبيعي، ومن خلال البرامج المعدة من قبل أخصائيي التغذية يمكن للكثير من المرضى التحكم بمعدلات ضغط الدم ما لم يكن السبب وراء ارتفاع ضغط الدم مرضاً عضوياً أو وراثياً.

من المسببات الرئيسية المتعلقة بالغذاء هي الملح وأهمها ملح الصوديوم، يجب وضع حد لاستهلاك الملح بما لا يتعدى 1500 ملغ في اليوم وهذا يتضمن النظر بدقة إلى بطاقة القيم الغذائية الخاصة بكل منتج والعمل على احتسابها مع إجمالي الاستهلاك اليومي للصوديوم. وهذا يتضمن التوقف عن أكل الأطعمة المعلبة واللحوم المصنعة وغيرها الكثير مما تحتويه من كميات كبيرة من الصوديوم.

يجب الاعتماد على المصادر العضوية في غذائك، كما يجب الابتعاد كل البعد عن التدخين والمشروبات الكحولية لارتباطهما الوطيد بأمراض القلب وضغط الدم المرتفع. وأيضاً يجب الابتعاد قدر المستطاع من التوتر والعصبية والبحث في السبل المؤدية للاسترخاء.

البقاء على الوزن المثالي، فقد أثبتت دراسات عدة وجود علاقة قوية بين زيادة الوزن ومرض القلب وارتفاع ضغط الدم، ومع الامتناع عن الأطعمة الغنية بالدهون والسكريات والملح الذي يبقي على السوائل في الجسم يبدأ الجسم في استعادة صحته وضبط معدلات ضغط الدم لمستوياته الطبيعية. الخلاصة في التغذية السليمة هي البقاء في دائرة الأطعمة العضوية والابتعاد عن الأطعمة المصنعة وأيضاً التقليل من الدهون والسكريات والاستعاضة بالألياف والخضروات والفواكه.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات