أنيميا نقص الحديد ترتبط بسوء التغذية والعادات الخاطئة

صورة

تعتبر أنيميا نقص الحديد أكثر أنواع الأنيميا شيوعاً في العالم لارتباطها بالمجاعة وسوء التغذية والعادات الغذائية الخاطئة، في هذا المقال سوف نشرح أهمية الحديد لجسم الإنسان ودوره في الحفاظ على نسبة كريات الدم الحمراء بمعدلاتها الطبيعية في الجسم، وأيضاً دور الحديد في توفير الأكسجين لجميع أنحاء الجسم والعديد من الأدوار المهمة الأخرى للحديد ومصادر الحديد الطبيعية.

تتأثر قدرة نخاع العظم المنتج لخلايا الدم الحمراء بشكل مباشر عند تدني مستوى نسبة الحديد الموجود في الدم، حيث إن الحديد مكون أساسي لخلايا الدم الحمراء، وعند تدني كمية الحديد يعجز النخاع عن تكوين المزيد من خلايا الدم الحمراء وبالتالي تنخفض نسبة هيموجلوبين الدم عن المعدل الطبيعي ويصاب الإنسان بفقر الدم أو ما يسمى طبياً بالأنيميا. وتزداد حدة المرض إذا لم يعالج لتصل إلى تلف في الأعضاء وتدهور في الحالة الصحية للإنسان.

قضت حكمة الخالق بأن يكون الحديد عاملا أساسيا هاما لمعظم أشكال الحياة على وجه الأرض بما في ذلك البشر والنباتات والحيوانات، ولهذا السبب يمكن للإنسان الحصول عليه بسهولة من فصائل غذائية مختلفة. ولكن من الضروري معرفة الاختلاف في تركيز الحديد من مصدر إلى آخر وكيفية إبقائه على معدلاته الطبيعية، والآثار الجانبية الناتجة عن ارتفاع أو انخفاض نسبته في الدم وأيضا تعارضه مع الأطعمة أو المشروبات أو الأدوية.

إن للحديد دورا رئيسيا في مساعدة الجسم للحصول على الأكسجين من خلال ارتباطه بالأكسجين ومن ثم نقله عبر الدورة الدموية إلى الخلايا حتى تقوم بوظائفها الحيوية المختلفة، وتتعدد أسباب نقص الحديد لعدة عوامل منها جسدية ومنها عوامل تغذية. من العوامل الجسدية، اضطراب وظيفة الجهاز الهضمي مثل: عسر الهضم وخمول الأمعاء وتقرحها أو الإمساك المزمن. بالإضافة إلى وجود نزيف وفقدان للدم بشكل متكرر نتيجة تقرحات في المعدة والأمعاء أو نتيجة إصابة في الأعضاء الداخلية ونزيفها. ويزداد احتياج الجسم للحديد عند الأطفال والمراهقين في مراحل النمو المبكرة.

أعراض

يتعرض الأشخاص المصابون بالأنيميا لأعراض مألوفة وهي شحوب لون الجلد وخصوصاً منطقة الوجه وتقرح الفم والشفاه بالإضافة إلى تسارع ضربات القلب والتنفس، وضعف عام في الشعر وتقصف الأظافر، وفقدان الشهية وخصوصاً عند الأطفال المصابين، وقلة التركيز الذهني. وفي حال ملاحظتك لإحدى هذه الأعراض يجب عليك زيارة الطبيب لإجراء فحوص وتحاليل للوقوف على حجم المشكلة.

يكمن علاج مريض فقر الدم الناتج عن نقص الحديد بتناول الأطعمة الغنية بالحديد أو بوصف عقاقير طبية. وعند الحديث عن الأطعمة الغنية بالحديد فهي تشمل اللحوم الحمراء والدجاج والكبد والأسماك والبيض والحليب. بالإضافة إلى الفواكه مثل: التفاح والإجاص والتمر والعنب والمانجا، أما الخضروات فتشمل الملوخية والسبانخ والملفوف والجرجير. بالإضافة إلى البقوليات كالعدس والبازلاء والفاصوليا والحمص، وأيضاً الحبوب وتشمل القمح والشوفان والذرة وغيرها. وهنالك أطعمة تساعد على امتصاص الحديد وتشمل الليمون والبرتقال والجريب فروت وأيضا الخضروات مثل الطماطم والباذنجان والجزر والفلفل الأخضر، بالإضافة إلى الفواكه مثل الجوافة.

يجب الانتباه بأن هنالك أطعمة تعيق امتصاص الحديد وتشمل تناول بعض الأدوية مثل المضادات الحيوية ومضادات الحموضة، والإفراط في تناول الكاكاو والشوكولاتة والأطعمة التي تحتوي على نسب كافيين عالية كالكولا والقهوة والشاي خصوصاً بعد الأكل مباشرة، وبالتالي ينصح بتأجيل شرب القهوة والشاي إلى ما بعد الأكل بساعتين أو أكثر. في النهاية قد تضطر لتناول أقراص الحديد بوصفة طبية إذا استدعت الحالة لزيادة نسبة الحديد في الدم. وينصح بتناولها مع كأس من عصير البرتقال أو الإجاص.

أخصائية إدارة التغذية العلاجية

تعليقات

تعليقات