مضادات حيوية طبيعية تكافح البكتيريا

خرج أول مضاد حيوي من أحضان الطبيعة، وهو الـ«بنسلين»، الذي ساهم في شفاء الملايين من الأمراض، منذ أن تحول إلى عقار في أربعينيات القرن الماضي، حيث اكتشفه العالم الإسكتلندي ألكسندر فليمنغ.

ويلجأ بعض الأطباء حالياً إلى استخدام المضادات الحيوية الطبيعية، ولهذا أعد موقع Medical News Today المعني بنشر التقارير العلمية، تقريراً يبرز أفضل المضادات الحيوية الموجودة في الطبيعة، وفقاً لدراسات علمية أجريت في هذا الشأن.. ومنها:

عُرف منذ القدم بقوته العلاجية والوقائية، وأثبتت بعض الأبحاث أن الثوم علاج فعال لبعض أنواع البكتيريا مثل «سالمونيلا»، وبكتيريا «إي كولاي»، كما أنه ربما يساهم في علاج مرض السل البكتيري المقاوم للعديد من المضادات الحيوية.

عُرف العسل واستخدم كمرهم يساعد الجروح على الشفاء ويمنع العدوى، ووجد الباحثون أنه مفيد في علاج الجروح المزمنة والحروق وقرح الجلد، ويرجع هذا إلى وجود نسبة من «بيروكسيد الهيدروجين» أو ما يعرف بماء الأكسجين. وفي دراسة أجريت عام 2011، كشف الباحثون أن العسل يثبط حوالي 60 نوعاً من البكتيريا، ويبحث العلماء حالياً في إمكانية استخدام العسل في الشفاء من الجروح المصابة ببكتيريا المكورات العنقودية الذهبية المقاومة للميثيسيلين وهو أحد أنواع الـ«بنسلين».

يوصي به الباحثون كمضاد حيوي طبيعي آمن وفعال، لما له من قدرة على محاربة العديد من سلالات البكتيريا، كما يكافح دوار البحر والغثيان ويخفض مستويات السكر في الدم. يستخدم القرنفل حتى الآن في إجراءات طب الأسنان، إذ يعالج بعض أنواع البكتيريا اللاهوائية.

يعتقد العلماء أن الزعتر يعزز من الجهاز المناعي، ويعمل كمضاد للأكسدة، وحسب الدراسات يؤكد العلماء أن فاعلية الزعتر تزيد في مقاومته للبكتيريا كمضاد حيوي عند تحويله إلى زيت.

تعليقات

تعليقات