كوفيد 19 .. توسيع الفحوصات جهود نوعية لمحاصرة الوباء

لمشاهدة الغرافيك بالحجم الطبيعي اضغط هنا

حققت هيئة الصحة في دبي إنجازات نوعية في إطار التصدي لجائحة فيروس «كورونا» المستجد «كوفيد 19»، وعززت جهودها من خلال توسيع نطاق الفحوصات، ووفرت خدمات الفحص للجمهور في العديد من المراكز التجارية والمجالس والأندية، للتسهيل على جميع الفئات ومن أجل محاصرة الوباء وسلامة المجتمع.

وحرصت الهيئة على تعزيز منظومة الوقاية التي تمتلكها، والمدعمة بأحدث التجهيزات والتقنيات والوسائل التشخيصية، المتوفرة في منشآتها الطبية، واتخذت العديد من الخطوات الاستباقية للكشف المبكر عن «كوفيد 19».
 
وفي إطار خططها الرامية لإسعاد الناس وتجنيبهم مشقة التنقل والانتظار في مراكز فحص«كوفيد 19»، وسعت الهيئة نطاق الفحوصات، ووفرت مركزين للفحص في ناديي (الأهلي والنصر).
وفي خطوة معززة، فتحت الهيئة وبالتعاون مع هيئة تنمية المجتمع مجالس الصيادين الموجودة في المناطق السكنية ذات الكثافة السكانية، هي: مجلس الصيادين في منطقة الراشدية ومجلس الصيادين في منطقة الممزر ومجلس الصيادين في منطقة جميرا واحد، حيث لاقت فكرة فتح مجالس الصيادين إعجاباً لافتاً من قبل القاطنين في تلك المناطق.

كما أضافت ثلاثة أخرى في مراكز: (مول الإمارات، وديرة سيتي سنتر، ومردف سيتي سنتر)، ليصل عدد المراكز الإضافية الموزعة على مختلف مناطق دبي إلى 8 مراكز، مجهزة بأفضل الوسائل ومتوافقة مع أعلى معايير الأمن الصحي والسلامة، ومع البروتوكولات العلمية والطبية المعتمدة العالمية.

رسوم الفحص

وأوضحت الدكتورة فريدة الخاجة، المدير التنفيذي لقطاع الخدمات الطبية المساندة والتمريض ورئيس مسار الفحوصات في هيئة الصحة بدبي، أن فحص «كورونا» للمواطنين والمقيمين يتم برسوم قدرها 150 درهماً، ويستثنى فقط من الرسوم بعض الفئات مثل كبار السن فوق 65 عاماً والحوامل وأصحاب الهمم ومرضى الأمراض المزمنة، على أن يتم إحضار ما يثبت ذلك من الطبيب المعالج إن لم يكن للمريض ملف صحي في الهيئة، مؤكدة أن المواطنين العاديين تسري عليهم الرسوم المقررة وهي 150 درهماً لفحص «بي سي ار».

وأشارت الدكتورة فريدة إلى أن إجراء فحص «كوفيد 19» في مراكز الصيادين التابعة لهيئة تنمية المجتمع هي فكرة مبتكرة وتعد الأولى من نوعها على مستوى الإمارات، وجاءت حقيقة من قبل أحد موظفي الهيئة للوصول بأسرع وقت للناس وتجنيبهم مشقة التنقل لإجراء الفحص، فالمجالس موجودة في المناطق السكنية ذات الكثافة السكانية العالية، وهي بسبب جائحة كورونا غير مستخدمة، وتم التواصل والتنسيق بين هيئة الصحة وهيئة تنمية المجتمع، وتم اختيار أهم 3 مجالس بالنسبة للمناطق الجغرافية والكثافة السكانية وهي مجالس الصيادين في منطقة الراشدية والصيادين في منطقة الممزر والصيادين في منطقة جميرا واحد.

وبينت أن الطاقة الاستيعابية لكل مجلس منها يصل إلى 550 شخصاً يومياً، وحالياً نستقبل بحدود 100 شخص يومياً في كل مركز، والإقبال قي تزايد من قبل السكان، لأن المراكز موجودة في مناطقهم وتجنبهم التنقل لمسافات بعيدة للوصول إلى أماكن الفحص وتظهر النتيجة في أقل من 24 ساعة يتم إرسالها لهم عبر الهواتف المتحركة، مؤكدة أن توفير خدمة الفحص لاقت استحساناً من قبل فئة كبيرة من المجتمع وأسعدت كبار السن وجميع القاطنين في تلك المناطق، لأنها وفرت عليهم الجهد والوقت والانتظار في أماكن الفحص المزدحمة، بعد أن بات بإمكان أي شخص آخر إجراء الفحص في المراكز، ولكن شرط الاتصال وأخذ موعد مسبق على الرقم 800234 وغالباً ما يكون في اليوم الثاني من الاتصال.

خطوات استباقية

وأكدت حرص هيئة الصحة بدبي، منذ ظهور أول حالة إصابة بفيروس كورونا في الدولة، على تعزيز منظومة الوقاية التي تمتلكها، والمدعمة بأحدث التجهيزات والتقنيات والوسائل التشخيصية، المتوفرة في منشآتها الطبية، وبالتحديد في مختبراتها، كما حرصت وضمن المنظومة نفسها على اتخاذ جميع الخطوات الاستباقية للكشف المبكر عن «كوفيد 19»، ومن أجل حماية الناس والمجتمع، وفي سبيل الحد من انتشار الفيروس، توسعت الهيئة في نطاق الفحوصات، فتم توفير مركزين للفحص في ناديي «شباب الأهلي والنصر»، ثم عززت ذلك بثلاثة مراكز أخرى في مجالس: الراشدية، وميناء الحمرية، وميناء جميرا واحد، بالتنسيق والتعاون المثمر مع هيئة تنمية المجتمع في دبي، ثم أضافت ثلاثة أخرى في مراكز: «مول الإمارات، وديرة سيتي سنتر، ومردف سيتي سنتر»، ليصل عدد المراكز الإضافية الموزعة على مختلف مناطق دبي إلى 8 مراكز، مجهزة بأفضل الوسائل ومتوافقة مع أعلى معايير الأمن الصحي والسلامة، ومع البروتوكولات العلمية والطبية المعتمدة والمعمول بها دولياً، وفق ما أكدته الدكتورة فريدة الخاجة، المدير التنفيذي لقطاع الخدمات الطبية المساندة والتمريض في هيئة الصحة بدبي.


تجهيز

وأوضحت الدكتورة الخاجة أن جميع المراكز تم تأسيسها وتجهيزها في وقت قياسي، وأنه وحفاظاً على وقت وجهد الناس، دعت الهيئة الراغبين في إجراء فحوصات «كوفيد 19»، لتحديد موعد للفحص عن طريق الاتصال بالرقم الموحد والمجاني للهيئة (800342).

ولفتت إلى أن وصول الهيئة بخدمات الفحوصات المخبرية لمختلف مناطق دبي، حفّز الناس على إجراء الفحص، وهو مؤشر جيد، يعكس مدى وعي أفراد المجتمع بأهمية الفحص، وضرورة الاطمئنان على الصحة العامة، والاطمئنان كذلك على خلو الفرد من فيروس كورونا.  وأكدت الدكتورة الخاجة أن قدرات الهيئة تمكنها من التوسع في نطاق الفحوصات، وتأسيس المزيد من المراكز إذا لزم الأمر، كما تشير إلى إمكانية مد فترات الفحوصات في المراكز التجارية الثلاثة، إذا تطلبت الحاجة ذلك، موضحة أن هيئة الصحة بدبي لديها جميع الخطط والخطوات السريعة لاستيعاب أية زيادة في إقبال أفراد المجتمع على الفحوصات المخبرية لــ «كوفيد 19»، معتبرة ذلك تعزيزاً مهماً ومباشراً للحد من انتشار الفيروس، ومن ثم الحد من المخاطر التي يمكن أن تترتب على تأخر الأفراد في اكتشاف إصابتهم بالفيروس.

تكثيف الجهود

كما أشارت إلى ما أكد عليه معالي حميد القطامي، مدير عام هيئة الصحة بدبي، من أن خط الدفاع الأول ما زال يعمل ليل نهار في أكثر من محور، منها العلاجي والوقائي، وهو يكثف جهوده بكل تفانٍ من أجل تجاوز تحدي «كوفيد 19»، العالمي، الذي ما زالت تئن من وطأته العديد من البلدان، التي تشهد الآن مرحلة أخرى من المواجهة، وكذلك ما أكد عليه أيضاً من أن الإجراءات الوقائية والتدابير الاحترازية والتعليمات الصادرة في شأن حماية الناس والمجتمع من «كوفيد 19»، ما زالت سارية، وأن المواجهة مع كورونا لم تنته بعد، وعلى الجميع الالتزام وتوخي الحيطة والحذر، حفاظاً على سلامته وصحته، وحتى نتخطى هذا الظرف الطارئ.

طاقة استيعابية

وأوضحت الدكتورة فريدة الخاجة، المدير التنفيذي لقطاع الخدمات الطبية المساندة والتمريض في هيئة الصحة بدبي، أن هيئة الصحة بدبي تمكنت من رفع الطاقة الاستيعابية للفحوصات في بداية «كوفيد 19» من أعداد بسيطة محدودة، لتصل قدرة القطاع الصحي (الحكومي والخاص)، في دبي لأكثر من 78 ألف فحص في اليوم، وهو ما يعد من المؤشرات المهمة لقياس كفاءة منظومة الوقاية من الأمراض التي تمتلكها دبي، ويعد من العوامل المهمة التي خفضت نسبة المصابين بــ «كوفيد 19» ممن يحتاجون لعناية فائقة، إلى عدد محدود للغاية.

أوقات الفحوصات

بدوره، أكد جاسم بن كلبان، مدير مكتب الخدمات العلاجية المتنقل، أن الإمكانيات والقدرات التي تمتلكها الهيئة، ساعدت أيضاً في استخراج نتائج الفحص في غضون 24 ساعة، ويتم إرسال نتيجة الفحص للعميل عن طريق رسالة نصية تصل للشخص على هاتفه الجوال، ضمن حدود ومعايير الخصوصية.



وأوضح أن إجراءات الفحص في مجالس الراشدية، وميناء الحمرية، وميناء جميرا واحد، تعمل طوال أيام الأسبوع بداية من الساعة 11 صباحاً حتى 6 مساءً، لافتاً إلى أن كل مجلس يستقبل يومياً بين 15-200 شخص حالياً، ومن المتوقع الوصول لكامل الطاقة الاستيعابية خلال أيام خاصة بعد معرفة الناس بالخدمة.  وفيما يتعلق بالفحص في مراكز «مول الإمارات، وديرة سيتي سنتر، ومردف سيتي سنتر»، قال بن كلبان: إن الفحص يمتد من الساعة 11 صباحاً وحتى 6 مساءً، طوال أيام الأسبوع، فيما جدد التأكيد على ضرورة حجز موعد مسبق للفحص عن طريق الرقم الموحد، توفيراً لوقت وجهد الناس.



تعاون مثمر



أكدت الدكتورة فريدة الخاجة، أن «صحة دبي» تقدر قيمة التعاون المثمر مع جميع الجهات والأطراف المعنية، ولا سيما في جانب الفحوصات المخبرية لفيروس كورونا، ومنها القطاع الصحي الخاص، الذي يمتلك مجموعة من المختبرات الطبية المتطورة، إلى جانب الجهات الأخرى والمؤسسات التي تعاونت مع الهيئة في تخصيص مراكز للفحص، وفي مقدمتها هيئة تنمية المجتمع، وإدارات المراكز التجارية، كما تقدر جهود كل من أسهم في الوصول بخدمات الفحوصات المخبرية إلى الناس في كل مكان.  وأعربت المدير التنفيذي لقطاع الخدمات الطبية المساندة والتمريض في هيئة الصحة بدبي كذلك عن تقدير الهيئة للفرق الطبية في خط الدفاع الأول، وخصت بالذكر القائمين على مراكز الفحص والعاملين فيها، ممن يتفانون في توفير الأمن الصحي والسلامة للناس وكل من يقبل عليهم لإجراء الفحص.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات