طبيب لكل مواطن.. قفزة نوعية في تطوير الخدمات الطبية بدبي

صورة

يشكل التسهيل على المرضى وإسعادهم هدفاً استراتيجياً لهيئة الصحة في دبي، ومع دخول مبادرة طبيب لكل مواطن، تكون الخدمات العلاجية في الهيئة قطعت شوطاً إضافياً مهماً، ضمن توجهات الدولة على صعيد التنافسية العالمية، وسعيها نحو الوصول لمستقبل صحة أفضل انطلاقاً من البند الخامس في وثيقة الخمسين التي أطلقها صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي «رعاه الله».

وأنجزت الخدمة منذ إطلاق المرحلة الأولى في ديسمبر الماضي وحتى 15 من الشهر الجاري علاج نحو 117 مريضاً.

وتوفر المبادرة التواصل المباشر بالصوت والصورة بين المتعاملين والأطباء بأحدث الوسائل الذكية، من خلال مركز يعمل عن بعد وعلى مدار الساعة.

وقد ساهمت الهيئة ومنذ إطلاق المشروع في معالجة احتياجات المرضى ومقدمي الرعاية الصحية، وأتاحت التوسع في نطاق مقدمي الخدمات الطبية المتخصصة، وضمان وصول المريض إلى خدمات الرعاية الصحية اللازمة وسد الفجوة الزمنية للحصول على الخدمات الصحية المناسبة دون مشقة الوصول إلى المركز والانتظار، بل بات بإمكان المريض الحصول على الاستشارات الطبية والخدمات العلاجية، سواء كان في المكتب أو البيت أو حتى السيارة.

وقال الدكتور أشرف سويدان أخصائي طب الأسرة ومدير عيادة طبيب لكل مواطن: إن الخدمة رغم حداثتها إلا أنها تلقى إقبالاً يومياً متزايد، لافتاً أنه منذ إطلاق المرحلة الأولى من الخدمة في ديسمبر الماضي ولغاية 15 يناير وصل عدد المرضى إلى 117 مواطناً ومواطنة من مختلف الأعمار، وهي نتائج مشجعة للغاية.

وأضاف بأن الخدمة متوفرة على مدار الأسبوع وعلى مدار الساعة، لافتاً إلى أن العيادة تعمل 4 «شفتات» في اليوم وفي كل «شفت» 4 أطباء ممن تم تدريبهم بشكل جيد للتعامل مع مختلف الحالات، لافتا إلى أن الهدف هو تقديم خدمات الرعاية الصحية باستخدام أدوات وآليات التكنولوجيا الحديثة عندما يكون مقدم الرعاية الصحية والمريض ليسا في الموقع الفعلي نفسه، حيث يمكن استخدام المعلومات المرسلة إلكترونياً للتشخيص والعلاج والمتابعة لحالة المريض من خلال اتصال البيانات، ويشمل ذلك السجلات الطبية للمرضى والصور الطبية والإشعاعية.

وأشار إلى أن المبادرة النوعية التي أطلقتها الهيئة توفر فرصة للتوسع السريع في الحصول على الرعاية الصحية مع إمكانية توفير الخدمات السريرية مباشرة للمرضى من خلال الوسائل التكنولوجية وطرائق الاتصال المرئي والمسموع، لافتاً إلى أن آليات وأدوات طبيب لكل مواطن تتضمن عدداً من التطبيقات التي أثبتت نجاحاً في تحسين نتائج الرعاية الصحية من حيث تجربة المريض والاستفادة من الرعاية والخدمة المقدمة، كما ساهمت في توفير طرق بديلة لتقديم الرعاية الصحية، وبالتالي تقليل التكلفة، ومن الأمثلة على ذلك المناطق النائية.

تواصل

بدورها، قالت الدكتورة أمينة زاهد أخصائية طب الأسرة: إن مشروع «طبيب لكل مواطن»، يوفر فرصة التواصل المباشر بالصوت والصورة بين المتعاملين والأطباء بأحدث الوسائل الذكية، من خلال مركز يعمل عن بعد طوال أيام الأسبوع وعلى مدار الساعة، ويتولى إدارة مجموعة الخدمات، من بينها تقديم الاستشارات الطبية من خلال مجموعة من الكفاءات الطبية المحترفة والمدربة من خلال أفضل الوسائل الذكية، وضمن المعايير العالمية والأصول المعمول بها.

وأوضحت أن خدمة طبيب لكل مواطن، تعمل على توفير الاستشارات الطبية للمواطنين المسجلين في مستشفيات ومراكز الرعاية الصحية الأولية بحيث يتسنى للطبيب معرفة التاريخ المرضي للشخص المتصل من خلال ملفه الطبي الإلكتروني المتوفر على برنامج سلامة ويقوم بتشخيص الحالة ومن ثم وصف الدواء وحجز موعد له في المختبر أو الأشعة، إن لزم الأمر، ومن ثم يأتي المريض للمستشفى أو المركز لأخذ الدواء أو المختبر لإجراء التحاليل المطلوبة أو الأشعة أو غيرها، مشيرة إلى أن الهدف من عيادة طبيب لكل مواطن هو تسهيل على المرضى وتجنيبهم مشقة الانتقال والانتظار، خاصة وأنه بإمكان المريض الاتصال بالعيادة، سواء كان داخل المنزل أو في المكتب أو حتى في السيارة، بعد أن يتم الرد عليه من الأطباء والأخصائيين الاستشاريين المتخصصين، المناوبين في العيادة بهدف تغيير المنظومة الطبية لتقريب الأطباء، وتعميق الوعي، واستخدام أفضل العقول الطبية في خدمة المواطنين.

وبينت أن الخدمة مخصصة للمواطنين فقط، مشيرة إلى عيادة خدمة طبيب لكل مواطن تعمل على مدار الساعة طيلة أيام الأسبوع، ويمكن للشخص الاستفادة منها في أي وقت ومن أي مكان من خلال تحميل تطبيق هيئة الصحة بدﺑﻲ، ومن ثم تسجيل بيانات الشخص للاستفادة من تحديد موعد من خلال الاتصال بمركز الاتصال الخاص بخدمة طبيب لكل مواطن.

خيارات

وقالت الدكتورة أمينة: إن رقم الاتصال الخاص بمركز اتصال طبيب لكل مواطن، وبعد سماع الخيارات يمكن الضغط على علامة النجمة ليتم تحويل المتصل لمركز (800342) لحجز موعد بعدها يقوم مسؤول الخدمة بتشخيص الحالة لتحديد موعد مع الطبيب المختص، وكما أشرنا سابقاً يمكن التأكد من المواعيد والاتصال مع الطبيب من خلال تطبيق الهيئة في مستشفى راشد بدﺑﻲ، مشيرة إلى أن الخدمة مجانية ولا تتطلب دفع أي رسوم.

وأكدت أن الهيئة تهدف من وراء إطلاق المبادرة إلى الوصول بإمارة دبي وجميع المواطنين فيها إلى أعلى مستويات التواصل الصحي الافتراضي والذي يضمن سعادة المواطنين ورخاءهم، والذي يضمن حصولهم على الخدمات الصحية في كل وقت ومن أي مكان.

خدمات

بدوره، تحدث الدكتور أسامة الشيخ أخصائي طب الأسرة عن مجمل الخدمات الطبية التي يوفرها المشروع من خلال مركز خدمات «طبيب لكل مواطن»، التي تنطوي على الاستشارات الطبية، وما يتصل بها من التشخيص المبدئي للحالات المرضية، ووصف العلاج المناسب، وتحويل الحالات المرضية إلى المستشفيات والمراكز الصحية، وحجز المواعيد والتنسيق والمتابعة للمرضى.

وأوضح أن الخدمات الخاصة بمشروع «طبيب لكل مواطن» لا تشتمل على الحالات الطبية الطارئة أو الفحص السريري، مؤكدة أن ما تقدمه من استشارات طبية، يستند في الأساس إلى الملف الطبي الموحد «سلامة»، الذي يتضمن التاريخ الصحي لكل حالة مرضية، الأمر الذي يسهل على الطبيب التعامل السريع والمتقن مع كل حالة، في إطار من الخصوصية والثقة.

وبين أن المرحلة الأولى للمشروع تشتمل على الاستشارات الطبية المتعلقة بطب الأسرة، مع التركيز على الأمراض الأكثر شيوعاً، وهي السكري، وضغط الدم، والحساسية والأمراض الجلدية، مبيناً أن تركيز الهيئة استند إلى هذه الخدمات في المرحلة الأولى على وجه التحديد، لكونها هي الأكثر طلباً من قبل المتعاملين، وأنها ستتوسع في نطاق خدماتها وتخصصاتها الطبية في الفترة المقبلة.

وأضافت: «مع بدء تشغيل المرحلة الأولى، سيكون بمقدور المواطنين التواصل مع (مركز خدمات طبيب لكل مواطن)، والاستفادة من خدماته مباشرة، وذلك عن طريق الرقم المجاني (800342) والتطبيق الذكي الخاص بالمشروع، الذي يمكن من الحصول على الاستشارات الطبية المطلوبة والموثوقة والمعتمدة، من أي مكان، وبالتواصل المرئي والمسموع المباشر بين المتعامل والطبيب».

خصوصية

وقال الدكتور إسماعيل أبو بكر أخصائي طب الأسرة، إن خصوصية المريض تعتبر من أولويات تقديم الخدمة، والهدف هو المساعدة الطبية والتعرف على الحالة المرضية وإيجاد الحلول لها، لافتاً إلى أن سرية المريض ومعلوماته هي من أهم المواثيق التي يتم العمل بها. وأوضح أن الهيئة وفرت أفضل العقول والإمكانيات الطبية لخدمة المواطنين ومن جميع أنحاء العالم، وجميع الأطباء مرخصين ومسجلين في هيئة الصحة بدبي، لافتا إلى أن العيادة تقدم الاستشارة الطبية عن بعد عبر تقنية مكالمات الفيديو المباشر دون الحضور الشخصي.

تقنيات

وأوضح أن الهيئة عملت على توظيف جميع التقنيات والوسائل الذكية في المجالات الوقائية والتشخيصية والعلاجية، وكذلك في إدارة البيانات والمعلومات والتقارير الطبية وفق أعلى درجات الدقة والخصوصية، الأمر الذي يخدم الهدف بشكل مباشر.

وتابع: «مع تدشين المشروع الجديد تكون الهيئة قد قطعت شوطاً إضافياً مهماً، ضمن توجهات الدولة على صعيد التنافسية العالمية، وسعيها نحو الوصول لمستقبل صحة أفضل.

تدريب

أفاد المدير التنفيذي لقطاع التنظيم الصحي في هيئة الصحة بدبي، الدكتور مروان الملا، بأن الهيئة درّبت 50 طبيباً للعمل ضمن مشروع «طبيب لكل مواطن»، وذلك كمرحلة أولى، فيما تستمر عملية التدريب على مدار العام.

وقال: إن الهيئة تتجه إلى توسعة المشروع مستقبلاً، ليشمل المواطنين والمقيمين من حملة التأمين الصحي، مشيراً إلى أنها خصصت مركزاً للمشروع في مستشفى راشد للتعامل مع الحالات المرضية على مدار الساعة، من خلال ثلاث ورديات، بواقع ستة أطباء لكل وردية. ولفت الملا إلى أن المشروع سيركز بالدرجة الأولى على التعامل مع مرضى السكري والضغط والحساسية والأمراض الجلدية، فيما تشتمل المرحلة الثانية على التعامل مع الأمراض كافة.

بالأرقام

01

› تشتمل المرحلة الأولى من «طبيب لكل مواطن»، على الاستشارات الطبية المتعلقة بطب الأسرة، مع التركيز على الأمراض الأكثر شيوعاً

50

› الهيئة درّبت 50 طبيباً للعمل ضمن المشروع وذلك كمرحلة أولى، فيما تستمر عملية التدريب على مدار العام

03

› «صحة دبي» خصصت مركزاً للمشروع في مستشفى راشد للتعامل مع الحالات المرضية على مدار الساعة، من خلال 3 ورديات بواقع 6 أطباء لكل وردية

04

› تعمل العيادة، ضمن المشروع، 4 شفتات في اليوم وفي كل شفت 4 أطباء ممن تم تدريبهم بشكل جيد للتعامل مع مختلف الحالات

طباعة Email
تعليقات

تعليقات