الولادات المبكرة.. الرعاية الطبية أثناء الحمل تحد من حدوثها

تزيد الولادات المبكرة من المخاطر على الأم والجنين، لعدم اكتمال مدة الحمل، فكلما تقدمت ولادة الطفل عن الموعد المفترض لها، زاد خطر تعرضه للإصابة بمضاعفات، وارتفعت احتمالات تعرضه لمشكلات طبية معقدة.

والولادة المبكرة هي التي تحدث قبل ثلاثة أسابيع من تاريخ الولادة المقدر للطفل، بمعنى أنها تحدث قبل بداية الأسبوع الـ37 من الحمل.

وعن تعدد أسباب الولادات المبكرة ومضاعفاتها وكيفية تجنب حدوثها، أوضحت الدكتورة منى تهلك المدير التنفيذي لمستشفى لطيفة أن الولادات المبكرة تحمل العديد من المتاعب للأم والجنين التي قد تكون قصيرة المدى وبعضها قد يطول ويتحول إلى عبء كبير على الأسرة، وبالتالي تنصح الحامل دوماً بتجنب الأسباب التي قد تؤدي إليها.

عوامل

وبينت الدكتورة تهلك أن هناك عوامل عدة تزيد من خطر حدوث الولادة المبكرة مثل التدخين وعدم اتباع نظام غذائي مناسب، إضافة إلى بعض الأمراض المزمنة وبعض الالتهابات مثل التهاب المسالك البولية، ووجود فترة قصيرة بين الحمل، أو غيرها من العيوب المرتبطة بالجهاز التناسلي على سبيل المثال لا الحصر.

وأوضحت أن الوقاية من الولادة المبكرة أمر ممكن ولكن الرعاية الجيدة قبل الولادة والرعاية الطبية الجيدة بين حمل وآخر يمكن أن يساعد في خفض عدد الولادات المبكرة.

وبينت أن السيدات اللاتي يعانين من حالة مرضية بالغة الخطورة أو أي حالة صحية مزمنة أو حادة الرجوع إلى مقدم الرعاية الصحية في وقت مبكر وبشكل متكرر. كما لفتت إلى أن التغذية الجيدة واكتساب الوزن المناسب وعدم التدخين أو تعاطي المخدرات ستساعد في تقليل معدل الولادات المبكرة، حيث سيكون تشخيصاً أفضل للأمراض الخفية.

حالات

بدوره، قال الدكتور محمود الحليق استشاري ورئيس قسم الأطفال الخدج بمستشفى لطيفة للنساء والأطفال إن نسبة الولادات المبكرة في مستشفى لطيفة للنساء والولادة منذ بداية العام الجاري ولغاية سبتمبر الماضي بلغت 756 حالة منها 55% أطفال خدج، فيما سجل المستشفى العام الماضي دخول 975 حالة، منها 60% ولادة مبكرة، 60% منهم أطفال خدج.

وأضاف الدكتور الحليق: إن المستشفى شهد منذ بداية العام ولادة 9 أطفال بوزن 500 غرام، فيما كانت هناك حالة لأقل من 375 غراماً مقابل 7 ولادت مبكرة لأطفال أقل من 500 غرام العام الماضي، لافتاً إلى أن وحدة خدمات طب الأطفال حديثي الولادة تقدم رعاية شاملة للرضع حديثي الولادة، بما في ذلك الأطفال المعرضون لخطر شديد أو الخدج المولودون في عمر حمل من 23 إلى 24 أسبوعاً، أو حالات المواليد الجدد المحوّلين للوحدة من المستشفيات الأخرى.

إقامة

وأوضح أنه كلما كان وزن الطفل أقل تكون مدة الإقامة في المستشفى أطول، ولكن في المتوسط يبقى الطفل الذي يزن أقل من 500 غرام في المستشفى لمدة 90 يوماً تقريباً، لافتاً إلى أن 85% من الأطفال الذين يتم استشفاؤهم وخروجهم من الوحدة يرضعون رضاعة طبيعية، وهو ما يزيد بنسبة 15% عن الأرقام والمعدلات العالمية لوحدات العناية المركزة على مستوى العالم.

خدمة

وقال الدكتور الحليق: إن خدمة «الكنجارو كير» وتعني التلامس مع الجلد التي قدمها فريق علاج حديثي الولادة قللت من مدة الإقامة في المستشفى لمثل هؤلاء الأطفال.

وأشار إلى أن مجموع الولادات في المستشفى يتراوح سنوياً ما بين 4000 - 4500 حالة، فيما يصل معدل نسبة إشغال الأسرة في وحدة العناية المركزة إلى 85% وفي بعض الأحيان تصل نسبة الإشغال إلى 100%، لافتاً إلى أن متوسط طول الإقامة في المستشفى كانت 21.47 يوماً.

شبكة

وكشف الدكتور الحليق عن خطة لإنشاء شبكة لحديثي الولادة في دبي، وهو عبارة عن برنامج تم تطويره من قبل أطباء حديثي الولادة بمستشفى لطيفة وهو الأول من نوعه في المنطقة، بحيث سيتم جمع كافة البيانات المتعلقة بالأطفال حديثي الولادة في جميع وحدات العناية المركزة للمساعدة في تقييم الخدمات.

ولفت إلى أن تنفيذ هذا البرنامج سيتم من خلال إدارة التنظيم الصحي بالهيئة، مؤكداً أن جمع البيانات سيسهم في تعزيز رعاية الأطفال حديثي الولادة في جميع وحدات العناية المركزة في الإمارة.

وقال: إن مستشفى لطيفة يعد الأول على مستوى المنطقة في الحصول على عضوية شبكة فيرمونت أكسفورد التي تضم أكثر من 900 وحدة عناية مركزة على مستوى العالم، يتم فيها إدخال كافة البيانات المتعلقة بالأطفال الخدج، ويتم تقييم أداء تلك الوحدات؛ بهدف الوقوف على مواقف الضعف والقوة في الوحدات، وقد حصلنا على نتائج فاقت المراكز العالمية من ناحية جودة وتميّز الخدمات.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات