متعاملون: النموذج المبتكر للرعاية الصحية يرسّخ ريادة «صحة دبي»

صورة

شكلت الزيارات المنزلية للمرضى من كبار المواطنين وأصحاب الهمم نقلة نوعية في خدمات هيئة الصحة بدبي، فقطاع الرعاية الصحية الأولية وفّر الاحتياجات الطبية والعلاجية والوقائية لهذه الفئات، التي توليها الهيئة اهتماماً كبيراً، عدد من المتعاملين أكدوا أن هذه الخدمات التشخيصية والعلاجية وما وفرته من طمأنينة وأمان لدى المرضى تعزز ريادة الهيئة في هذا المجال، إذ قدمت نموذجاً مبتكراً للرعاية الصحية.

وقال سالم العلوي: إن خدمة الزيارات الذكية لمنازل المرضى تقدم نموذجاً مبتكراً للرعاية الصحية يتماشى مع النقلة النوعية التي تشهدها الهيئة في كل القطاعات.

وأضاف أن هذه التقنية تتماشى مع الثورة الصناعية الرابعة المعتمدة على استخدام أجهزة إنترنت الأشياء لتلبية احتياجات المرضى، وخاصة كبار المواطنين وأصحاب الهمم، معرباً عن شكره وتقديره لـ«صحة دبي» التي تسعى دائماً إلى ابتكار خدمات من شأنها تحسين رحلة المتعاملين والمرضى، الذين يقصدون مستشفيات ومراكز وعيادات الهيئة للاستشفاء.

شرائح مهمة

وثمن حمد الشحي، خدمة الزيارات لمنازل المرضى لا سيما أنها توفر الكثير من الجهد والعناء على شرائح مهمة في المجتمع وهي كبار السن والأرامل وأصحاب الهمم من غير القادرين على زيارة المراكز الصحية، حيث يقوم فريق متخصص من الأطباء والممرضين بزيارتهم في منازلهم وتقديم الرعاية الصحية لهم، من خلال استخدام أحدث الأجهزة والتقنيات والتطبيقات الذكية، التي يمكن من خلالها التواصل المباشر مع الطبيب المختص في المستشفى أو المركز الصحي.

توفر الجهد

وأشارت ريهام مراد إلى أن الرعاية الصحية المنزلية تتميز بكونها تسهل الوصول إلى الخدمة بلا شروط أو تعقيد، أو تكبد عناء الوصول إلى المنشأة الصحية، فهي توفر كثيراً من الجهد على فئات مهمة في المجتمع، كما أنها تعزز الشعور بالأمان والراحة والحصول على الرعاية في محيط عائلي.

حرص

أكدت ريهام مراد أن مراعاة كبار المواطنين وأصحاب الهمم من خلال توفير رعاية صحية منزلية تؤكد حرص هيئة الصحة بدبي على راحة المجتمع وإسعاد المرضى، لا سيما هذه الفئات العزيزة علينا جميعاً.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات