النظام المبتكر يساهم في ترسيخ دبي وجهة مفضلة للسياحة العلاجية

صورة

ثمن عدد من مستطلعي «البيان الصحي» إطلاق هيئة الصحة بدبي النسخة الجديدة من نظام «شريان» مؤكدين أنها تعد تحولاً مهماً في منظومة القطاع الصحي، ما يسهل استقطاب أفضل الكفاءات الطبية العالمية إلى إمارة دبي، الأمر الذي ينعكس على صحة الأفراد والمجتمع ويرتقي بالرعاية الصحية، كما يعزز مكانة الإمارة وجهة مفضلة للسياحة العلاجية وكذلك الرؤية المستقبلية وصولاً لمجتمع أكثر صحة وسعادة.

مستويات جديدة

وثمن راشد شامبيه البلوشي اهتمام وحرص صحة دبي على استقطاب كل ما من شأنه الارتقاء بصحة الفرد، وبما يعزز قدرة المجتمع على النهوض إلى مستويات جديدة من التميز في مضمار التنمية الشاملة والقدرة على العطاء وتحمّل مسؤولية التطوير في شتى المجالات.

وأضاف أن المبادرة تدعم توجهات الدولة بشكل عام وإمارة دبي بشكل خاص في أن تصبح الوجهة الأولى للسياحة العلاجية على مستوى منطقة الشرق الأوسط، وتصب في تحقيق رؤية دبي المتمثلة في الارتقاء بمستوى الرعاية الصحية في الإمارة في ضوء «خطة دبي 2021» وتعزيز مكانتها وجهة رئيسية للسياحة العلاجية في المنطقة.

شراكات

وأشاد الطالب محمد كلفام، بحرص هيئة الصحة في دبي على خلق شراكات جديدة، وتقوية العلاقات بين مستشفياتها ومراكزها الصحية وبين منشآت القطاع الصحي الخاص الذي يلعب دوراً هاماً وحيوياً، ويعتبر شريكاً استراتيجياً في عمليات التحول والتطوير والطفرة النوعية المرجوة.

وأشار إلى أن مبادرة شريان ستساهم في توفير قطاع صحي أكثر استدامة، وأكثر توافقاً مع الرؤية المستقبلية والأهداف بعيدة المدى التي تعمل «صحة دبي» على تحقيقها، وصولاً لمجتمع أكثر صحة وسعادة.

وقال إن مثل هذه المبادرات الخلاقة من شأنها بناء جسور من الثقة بين المتعامل والمؤسسات الصحية الخاصة، بالإضافة إلى تعزيز الممارسات الطبية الناجحة، وترسيخ مكانة دبي مركزاً رائداً للرعاية الصحية.

ويرى محمد هلال أن المبادرة ستعزز من استقطاب الكفاءات الاستثنائية والبارزة في هذا القطاع الحيوي، مشيراً إلى أن الإمارات قامت على الانفتاح، قائلاً: بلادنا أرض الفرص، وهي أفضل بيئة لتحقيق أحلام البشر، وإطلاق إمكاناتهم ومواهبهم الاستثنائية.

وأشاد بحرص «صحة دبي» على مواصلة مسيرة الريادة وابتكار الحلول الخلاقة لمستقبل أكثر إشراقاً للإمارة، واستدامة رفاهية وسعادة المتعاملين، فهي لا تدخر جهداً في النهوض بخدماتها لتكون الأقدر والأكفأ دائماً، وأن تكون حكومة دبي الأفضل عالمياً بما لذلك من انعكاسات إيجابية على المجتمع.

منافسة

من جانبه، قال عبد الله بن زايد النعيمي: إطلاق نظام «شريان» سيشجع الاستثمار والمستثمرين في المجال الصحي وندخل مرحلة تاريخية جديدة ستنعكس على مكانة الدولة عالمياً وسمعتها في مجال السياحة العلاجية، وإن ما يميز قيادتنا الحكيمة أنها لا تكتفي بأي إنجاز يتحقق ولكن تجعل منه فرصة لمزيد من الإنجازات، وفي الوقت الذي وصلت فيه الإمارات لمكانة عالمية كوجهة مفضلة للسياحة والاستثمار وقوة اقتصادية تنافس دولاً سبقتنا في الماضي.

وأضاف وائل عبد الحكيم أن إمارة دبي تتمتع بمقومات مختلفة ومتنوعة تصب في دعم وتنمية السياحة العلاجية ومنها الموقع الجغرافي المتميز ووجود البنية التحتية الداعمة للسياحة العلاجية من فنادق ومراكز تجارية، والأنشطة التراثية والثقافية، حيث تتوافر عناصر البيئة السياحية والإقليمية والدولية مما يعطى فرصة لنمو القطاع بشكل مطرد وكذلك وجود التشريعات المتطورة والمرنة التي تؤهل قطاع السياحة العلاجية للمنافسة بقوة وتصدر الريادة، إلى جانب وجود بنية تقنية متطورة تتوافق وتوجهات الحكومة الذكية مما يوفر منصة مثالية لتطوير شبكة بيانات صحية فريدة.

طفرة

ومن ناحيته ثمن الدكتور ياسر أبو العلا حامد، المبادرة وأنها ستحقق طفرة في المجال الطبي إذ إن نظام شريان سيشجع على استقطاب الخبرات الطبية بشكل سلس ومبتكر، مضيفاً أن هذه المنصة الرقمية الفريدة ستساهم في جذب العقول الطبية المبدعة، وستكون بمثابة الوجهة المفضلة لديهم، والساحة الأكبر من نوعها لتبادل رؤى وخبرات قادة الصحة وصناع القرار وأصحاب الأفكار المبتكرة.

تقنيات

وقال الدكتور مجدي عبد العزيز إن «شريان» ستساهم في تشجيع السياحة الصحية والعلاجية في دولة الإمارات، بالإضافة إلى التوظيف الأمثل للتقنيات والتطبيقات الذكية، ما ينعكس إيجاباً على صحة وسلامة المواطنين والمقيمين على أرض الدولة.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات