الصيدلية الذكية و«دبي لترميم الصمام التاجي»..إنجازان يرتقيان بالمنظومة الصحية في دبي - البيان

الصيدلية الذكية و«دبي لترميم الصمام التاجي»..إنجازان يرتقيان بالمنظومة الصحية في دبي

صورة

بذلت هيئة الصحة في دبي جهوداً حثيثة في مجال التحول الذكي والارتقاء بخدماتها الصحية، لتحقيق سعادة المجتمع ومساعدة المرضى وتحسين جودة الحياة في الإمارة، وفي هذا المضمار رشحت الهيئة مبادرتي الصيدلية الذكية، وتقنية دبي لترميم الصمام التاجي للفوز بـ«راية برنامج حمدان بن محمد للحكومة الذكية»، التي يتم التصويت فيها من قبل مختلف شرائح المجتمع، وذلك خلال الفترة من 12 نوفمبر الجاري وحتى 4 ديسمبر المقبل، فيما دشنت الهيئة صيدليتها الذكية الخامسة في مركز ند الحمر الصحي.

وعملت الهيئة على تحويل نظام الصيدلة في جميع مستشفياتها لنظام الصيدليات الذكية (الروبوت) لوصف وصرف الأدوية من أجل راحة المرضى وتوفير الوقت والجهد، وبدأت في تطبيق ذلك على أرض الواقع في جميع مستشفياتها، ومع نهاية عام 2018 ستكتمل المنظومة، لتكون الهيئة بذلك أول جهة صحية على مستوى منطقة الشرق الأوسط تحول كل خدماتها الصيدلانية إلى الأنظمة الذكية.

ودشنت هيئة الصحة بدبي، الأسبوع الفائت أولى صيدلياتها الذكية في مراكز الرعاية الصحية الأولية، وذلك في مركز ند الحمر الصحي، وهي الخامسة بعد صيدليات مستشفيات (راشد، ودبي، ولطيفة)، ما يعد نقلة نوعية جديدة على مستوى الخدمات، التي توفرها مراكز الرعاية لجمهور المتعاملين في مختلف ربوع دبي.

وتأتي الصيدلية الذكية، فائقة المستوى بتقنياتها وقدراتها الاستيعابية الكبيرة التي تمكنها من تخزين أكثر من 35 ألف علبة دواء، إلى جانب سرعتها ودقتها في صرف الأدوية بما لا يتجاوز دقيقتين، لتعزيز توجهات هيئة الصحة بدبي، نحو تعميم التقنيات الذكية في مختلف منشآت الهيئة الطبية، وفي مختلف الأقسام والتخصصات.

فرق مهم

ولدى تدشينه الصيدلية، قال معالي حميد محمد القطامي المدير العام لهيئة الصحة بدبي: إن الهيئة أحدثت فرقاً مهماً في نوعية خدماتها المتصلة بتوفير الدواء للمتعاملين والمرضى، وفق أحدث معايير المأمونية والسلامة، وضمن حزمة من التقنيات هي الأحدث عالمياً، منوهاً معاليه بأن الهيئة تتجه لتعميم الصيدلية الذكية في سائر مراكز الرعاية الصحية الأولية وجميع منشآتها الحيوية في مقدمتها مستشفى حتا، وذلك بعد نجاحها في إسعاد المتعاملين والمراجعين لصيدليات مستشفيات (راشد، ودبي، ولطيفة).

في الوقت نفسه أكد معالي القطامي أن هيئة الصحة بدبي حريصة على تمكين المتعاملين والمرضى المترددين على مراكز الرعاية الصحية الأولية من الحصول على أفضل الخدمات الطبية، والرعاية الصحية المتكاملة، منوهاً بمجموعة التجهيزات والوسائل المتقدمة والذكية التي نجحت الهيئة في توظيفها داخل مراكزها الصحية، من أجل تحسين رحلة المتعاملين، وتلبية احتياجاتهم من الخدمات الطبية عالية الجودة.

وكان معاليه قد تفقد أحوال مركز ند الحمر واطمأن على مستوى خدماته، وجار العمل الآن لتأسيس صيدلية في مركز البرشاء الصحي.

حلول

بدوره، ألقى الدكتور علي السيد مدير إدارة الصيدلانية في الهيئة الضوء على مزايا الصيدلة الذكية قائلاً: الصيدلية الذكية تعتبر من الحلول السحرية للقضاء على أخطاء صرف الأدوية وحماية المرضى، إلى جانب القضاء على فترات الانتظار أمام الصيدلية، ولذلك طبقت هيئة الصحة في دبي الصيدلية الذكية المتكاملة، بمعنى الميكنة الكاملة وإدخال الأنظمة الرقمية الحديثة ابتداء من كتابة الوصفة إلكترونياً ثم تعبئة الأدوية بنظام إلكتروني محكم داخل الصيدلية وتسجيل البيانات، وبعد ذلك صرف الأدوية للمريض في أقل من دقيقة واحدة.

وأكد الدكتور علي السيد أن «الروبوت» يتحلى بقدرات هائلة وتقنيات فائقة المستوى تمكّنه من صرف 12 وصفة طبية في أقل من دقيقة واحدة، إضافة إلى خط ذكي إضافي لخدمة المتعاملين من أصحاب الهمم، فيما يتحمل «الروبوت» وما يشمله من أدوات الصيدلية الذكية تخزين أكثر من 35 ألف علبة دواء من خلال «باركود» خاص لكل صنف منها، ويبدأ «الروبوت» بصرف الأدوية بضغطة زر من دون احتمالات لأية أخطاء، عن طريق 12 منفذاً داخل الصيدلية.

وأوضح أن قطاع الصيدلة يمثل أحد أهم مسارات التحول التي تشهدها هيئة الصحة بدبي على طريق أتمتة أنظمتها وخدماتها، وربطها بأفضل التجهيزات والتقنيات والتطبيقات الذكية، ولا سيما على مستوى الخدمات الصيدلانية التي تمس الحاجة الأساسية للمرضى.

وأضاف: مع تأسيس الصيدلية الذكية، دشنت هيئة الصحة بدبي أول روبوت من نوعه في الشرق الأوسط لصرف الدواء من دون تدخل بشري في مستشفى راشد، وهو يمثل العماد الرئيس للصيدلية.

ذكاء اصطناعي

ويتمكن الروبوت من خلال الذكاء الاصطناعي الفائق من التفرقة بين صرف علب الأدوية الكاملة والأدوية الموصوفة بحبات دواء محددة، وهذا ما يعد أحد أهم تحولات الهيئة لتعميم الأساليب الذكية على خدماتها، وقد تم تزويد مستشفيات راشد ودبي ولطيفة وحتا بذات التقنية، إلى جانب صيدلية مركز الطوارئ في مستشفى راشد.

وأشار إلى أن دورة عمل صرف الدواء، تتم بلا أوراق، حيث يبدأ الروبوت في تخزين وصفة الدواء، بمجرد تدوينها إلكترونياً من قبل الطبيب المعالج، ثم بدء الصرف عند ضغطة الزر من قبل الصيدلي الموجود في الصيدلية، والذي يرتكز دوره الآن على تقديم الإرشادات اللازمة حول كيفية الاستخدام الصحيح للأدوية، وشرح نصائح الطبيب المعالج وتوصياته للمرضى.

كما أكد الدكتور علي السيد أن هيئة الصحة تخطت جميع المراحل النمطية والمألوفة لعمليات صرف الدواء بالطريقة الورقية، حيث أصبح لكل صنف من أصناف الأدوية (باركود) وهو ما خفض احتمالات الخطأ في صرف أي دواء إلى الصفر، إضافة إلى تحقيق أعلى معايير سلامة الأدوية المتبعة عالمياً.

وإلى جانب ذلك وفر نظام (الباركود) حزمة من الحلول الشاملة والذكية في عمليات إدارة قطاع الصيدلة وصرف الدواء، معتمداً في ذلك على المعيار العالمي لنظام الباركود (GS1 Standards) وهو النظام العالمي الأكثر انتشاراً والمطبق من قبل أغلبية الشركات العالمية، وشركات الأدوية على وجه الخصوص لنظام الباركود.

ويعتمد (الباركود) في تطبيقه على نظام (Software) المركزي، الذي يدار من قبل إدارة الصيدلة لقراءة الباركود والتأكد من استيفائه للأنظمة المعتمدة وطباعة الباركود للأدوية، التي يتم استيرادها من الخارج مباشرة للهيئة، والتي تشكل نسبة محدودة جداً لا تتعدى 10% من مجمل الأدوية المتوفرة في «صحة دبي»، مما لا يشكل أي عبء إضافي على الهيئة.

وبموجب هذا النظام ألزمت هيئة الصحة بدبي جميع شركات ووكلاء وموردي الأدوية بضرورة توريد الأدوية والمستحضرات الصيدلانية للهيئة مرمزة بالباركود حسب النظام العالمي (GS1 Standards) وبتصميم (2D Data Matrix)، الذي يعد التصميم الأحدث عالمياً والمستخدم في أحدث الأنظمة، وذلك من أجل تطبيق هذا النظام على الوجه المرجو.

تبريد الأدوية

كما لفت الدكتور علي إلى أن جميع أعمال نقل وتخزين وتداول الدواء تتم وفق أحدث الأنظمة الذكية والمتطورة المعمول بها عالمياً في مراقبة سلسلة التبريد للأدوية، وذلك وفق سلسلة التبريد (Cold Chain)، وتجدر الإشارة هنا إلى أن عملية نقل وتخزين وصرف الأدوية من الأمور بالغة الأهمية (عالمياً)، خاصة أن ضمان سلامة سلسلة تبريد الأدوية ودقة تتبعها يمثل أكبر التحديات التي تواجه مؤسسات الرعاية الصحية على مستوى العالم، لما لذلك من تأثير مباشر على سلامة وجودة وفاعلية الأدوية وأمان استخدامها.

كما أشار إلى أن حزمة الحوافز التي توفرها صحة دبي للمستثمرين، وتلك القدرات التي ساعدت الهيئة كثيراً في تحديث منظومة الدواء - من دون شك - هما ما جعلتا مدينة دبي المركز الرئيس لسوق الدواء في المنطقة، وأيضاً مؤهلة لقيادة حركة التطور في هذه الصناعة العملاقة على مستوى الشرق الأوسط.

إنجاز كبير

وقال الدكتور علي السيد: إن مستشفيات الهيئة أصبحت مرجعاً على مستوى المنطقة في الخدمات الصيدلانية الذكية، حيث تستقبل بشكل شهري وفوداً من داخل الدولة وخارجها للاطلاع على كيفية عمل النظام لاعتباره الأول على مستوى المنطقة، وهذا إنجاز كبير لهيئة الصحة في دبي يتماشى مع توجهات حكومة دبي الذكية.

ترميم الصمام التاجي

وفي مستشفى دبي، ابتكر الدكتور فوزي الصفدي استشاري جراحة القلب والصدر تقنية باتت تعرف بتقنية دبي لترميم الصمام التاجي المترالي بالمنظار، والتي تم اختيارها أفضل تقنية للعام 2018 في المؤتمر العالمي لجراحة القلب بالمناظير، الذي عقد في مدينة فانكوفر الكندية، بعد منافسة من الولايات المتحدة الأميركية وسويسرا، الأمر الذي يعد إنجازاً تاريخياً للهيئة، قد يؤهلها للفوز بجائزة «نوبل».

ونظراً لأهمية التقنية فقد تم اعتمادها في 6 مراكز عالمية للقلب، وذلك بعد فوزها بأفضل تقنية للعام 2018 في المؤتمر العالمي لجراحة القلب بالمناظير، الذي عقد في مدينة فانكوفر الكندية، في يونيو الماضي بعد منافسة من الولايات المتحدة الأميركية وسويسرا، الأمر الذي يعد إنجازاً تاريخياً.

وقال الدكتور فوزي الصفدي، إن التقنية باتت تطبق الآن في 6 مراكز عالمية كبرى للقلب، وتم اعتمادها من قبل أشهر جراحي القلب وجميعهم رؤساء أقسام وأساتذة جامعيون، وستدخل التقنية مراكز عالمية أخرى قبل نهاية العام الجاري منها مانشستر وموسكو وأمستردام وماستريتش وجدة والقاهرة وبيروت بعد أن أبدى عدد كبير ومتزايد من الجراحين العالميين اهتمامهم الشديد بتقنية دبي ونيتهم اعتمادها.

كما وجّه الدكتور شيف كومار رئيس الجمعية الهندية لجراحة القلب والصدر دعوة رسمية لفريق جراحة القلب في مستشفى دبي للمشاركة في المؤتمر السنوي للجمعية، الذي سيُجرى في فبراير المقبل في مدينة تشيناي، كما ستتم المشاركة في المؤتمر السنوي للجمعية العالمية لجراحة القلب بالمناظير الذي سيُجرى في شهر مايو 2019 في مدينة نيويورك لعرض تطورات ونتائج تقنية دبي على مستوى العالم.

ريادة

وأوضح الدكتور الصفدي أن تقنية دبي الجراحية لترميم الصمام التاجي بالمنظار باتت معتمدة من قبل الدكتور أنطوني دي سوزا رئيس قسم جراحة القلب في مستشفى برومتوم الملكي- لندن، والدكتور ماهيش رمشنداني مدير برنامج جراحة القلب بالمناظير في مستشفى هيوستن متوديست دبغي هارت سنتر- تكساس، والدكتور نيلان دوولب، مدير برنامج جراحة القلب بالمناظير في مستشفى يوتا ساوث وسترن مديكال سنتر - دلاس - تكساس، والدكتور علاء الدين يلمز مدير برنامج جراحة القلب بالمناظير في مستشفى جيسا - هاسلت - بلجيكا، والدكتور ماتييا غلاوبرورئيس قسم جراحة القلب بالمناظير في مستشفى سانت امبروجو - ميلانو - إيطاليا، والدكتور ميكالي دي بونس رئيس قسم جراحة القلب في مستشفى سانت رفاييل - ميلانو - إيطاليا.

وأوضح أنه تم منذ عام 2017 ولغاية الآن إجراء ما يزيد على 150 عملية جراحية بنسبة نجاح 95%، منها 13 عملية داخل مستشفى دبي، تكللت كلها بالنجاح علماً بأن كثيراً منها كانت حالات معقدة تم رفضها من بعض المستشفيات الخاصة في الدولة لأن نسبة الخطورة عالية.

وأكد أن هذا الإنجاز والنجاح لم يكن ليتحقق لولا الدعم اللامحدود من قبل معالي حميد القطامي مدير عام هيئة الصحة في دبي، الذي يؤكد ويشجع دوماً على الابتكار، لافتاً إلى أن هذا الابتكار شكل منعطفاً مهماً ومؤثراً في مجال ترميم الصمام التاجي، وساعد بشكل فعال في اعتماد الجراحة عن طريق المنظار عوضاً عن فتح الصدر، منوهاً بالثقة الكبيرة التي يعطيها هذا النوع من المعالجات للجراحين الجدد من خلال سهولة تطبيقها على المرضى وتشجيعهم للإقدام على إجراء هذا النوع من العمليات.

جراحة الصمامات

وتابع الدكتور الصفدي: إن جراحة صمامات القلب في بداياتها كانت تقوم على مبدأ استبدال صمام المريض بصمام اصطناعي معدني أو نسيجي، كونه حلاً وحيداً متوفراً آنذاك، ونظراً للإشكاليات والمضاعفات الخطيرة التي قد تنتج عن ذلك، ظهرت في مراحل لاحقة فكرة محاولة ترميم الصمام عوضاً عن استبداله، وبقيت عملية إصلاح الصمامات من أهم العلامات الفارقة في جراحة القلب، نظراً لدقتها وحساسيتها، وهي تحتاج إلى مهارات عالية وخبرات طويلة ومتراكمة في هذا المضمار، ولما كانت عملية ترميم الصمامات، وبالأخص الصمام التاجي، تعود بفائدة عالية جداً لدى المريض، تفوق إلى حد بعيد عملية الاستبدال.

تعريف

يعرف الصمام التاجي بالصمام المترالي وهو صمام يفصل بين الأذين الأيسر والبطين الأيسر ويسمح في وضعه الطبيعي بمرور الدم في اتجاه واحد من الأذين إلى البطين، وتضيق الصمام التاجي هو ضيق في فوهة الصمام، ما يحد من تدفق الدم عبر الصمام، ما يؤدي إلى زيادة الضغط وراء الصمام.

12

يتميز «الروبوت» بقدرات تمكّنه من صرف 12 وصفة في أقل من دقيقة واحدة

35

يتحمل «الروبوت» تخزين أكثر من 35 ألف علبة دواء عبر «باركود» خاص لكل صنف

01

صحة دبي تدشّن أولى صيدلياتها الذكية بمراكز الرعاية الصحية الأولية في ند الحمر الصحي

06

اعتماد تقنية دبي لترميم الصمام التاجي في 6 مراكز عالمية للقلب يؤكد أهمية إنجاز الهيئة

150

إجراء نحو 150 عملية جراحية عبر تقنية ترميم الصمام التاجي بنجاح، 13 منها في مستشفى دبي

03

التقنية وفّرت على المرضى الوقت، إذ بات بإمكان المريض مغادرة المستشفى خلال 3 أيام

 

 

 

طباعة Email
تعليقات

تعليقات