تحفيز مناطق معينة مسؤولة عنه في الدماغ

طريقة علاجية لطنين الأذن

أصبح من الممكن بفضل طريقة علاجية جديدة التغلب على طنين الأذن الناجم في الأساس عن الدماغ وليس عن الأذن، وتمكن علماء على هذا الأساس من معالجة الطنين عن طريق تحفيز مناطق معينة مسؤولة عنه في الدماغ. ونقلت مجلة «الطبيب الألماني» عن تقرير للعلماء الأمريكيين من جامعة ميتشيغان أنهم حققوا نجاحاً ملحوظاً في علاج طنين الأذن بواسطة التحفيز المزدوج.

وأثبتت الطريقة جدواها في تقليل معاناة المرضى عن طريق تسليط حافز صوتي معين على الأذن، وتحفيز الدماغ في ذات الوقت بتيار كهربائي غير محسوس بالنسبة للمرضى.

أعصاب

وسلط الباحثون تيارهم الكهربائي الصغير على المناطق المسؤولة عن الطنين في الدماغ عبر تحفيز الأعصاب في الرقبة أو في الرأس مباشرة، وأدت طريقة التحفيز المزدوج إلى خفض نشاط المناطق الدماغية التي تطلق الطنين، ومن ثم إلى تقليل الضوضاء في الأذن.

وجاء في التقرير أن سبب الطنين هو أن بعض مناطق الدماغ، التي تعمل في الأساس كمرشح للأصوات الناشزة، لا تعمل بشكل طبيعي، وتتحول إلى إطلاق الطنين منها بشكل مستمر.

وأضاف العلماء الأمريكان في التقرير أن التحفيز الكهربائي أعاد هذه الخلايا العصبية الدماغية إلى تأدية وظيفتها بشكل اعتيادي.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات