حقنة تُفتت تراكمات الكوليسترول المسببة لأزمات القلب

اكتشف مجموعة علماء مؤخراً علاجاً مذهلاً لانسداد الشرايين، من خلال حقنة تُفتت تراكمات الكوليسترول المسببة للأزمات، والسكتات القلبية، ولكن بعض الحقائق الصادمة حول تكاليف الحقنة قللت من منسوب الفرحة بالإنجاز.

وابتكر العلماء فئة جديدة من العقاقير الخافضة لمستويات الكوليسترول في الدم تُدعى PCSK9، والتي تشمل عقاقير: إنكليسران، وإيفوليماب، وأليروكوماب.

وبحسب صحيفة ديلي ميل البريطانية، بالفعل أثبتت الدراسات أن هذه العقاقير يمكن أن تنقذ آلاف الأرواح، من خلال خفض نسبة الكوليسترول إلى النصف، ما يقلل خطر الإصابة بالنوبات والسكتات القلبية.

ولكنها تكلف 100 ضعف كلفة أدوية الستاتينات المخفّضة للكوليسترول، كما قدّرت دراسة حديثة أن منع الأزمة القلبية باستخدام هذا العلاج سيكلّف 600 ألف جنيه إسترليني. وتكلف جرعة إيفوليماب أو أليروكوماب، حوالي 4 آلاف جنيه إسترليني، ويحتاج المريض إلى جرعة كل أسبوعين أو شهر، ومع ذلك من شأن عقار إنكليسران الذي لا يتطلب سوى جرعة، أو جرعتين سنوياً، أن يكون أقل تكلفة على المرضى، ولكن حتى الآن لم يحدد سعره بعد.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات