يحتوي على جهاز استشعار

اختبار يرصد البكتيريا المقاومة للمضادات الحيوية في دقائق

ابتكرت مجموعة من باحثي جامعة «ستراثكلايد» الاسكتلندية اختباراً يمكنه رصد البكتيريا المقاومة للمضادات الحيوية خلال دقائق.

تعتبر مشكلة انتشار البكتيريا المقاومة للمضادات الحيوية من أكبر الأزمات الصحية التي تواجه عالمنا المعاصر، وتستغرق الاختبارات المتاحة حالياً ما يصل إلى يومين، لتحديد ما إذا كانت العدوى يمكنها مقاومة بعض أنواع المضادات الحيوية.

والآن، طوّر خبراء في جامعة «ستراثكلايد» في إسكتلندا اختباراً يمكنه رصد البكتيريا المقاومة للمضادات الحيوية خلال 45 دقيقة فقط.

فعالية

ووفقاً لصحيفة «ديلي ميل» البريطانية، اختبر الباحثون فعالية الاختبار الجديد على بكتيريا «المكورات العنقودية الذهبية المقاومة للميثيسيلين»، وهي بكتيريا مقاومة للمضادات الحيوية بما في ذلك الميثيسيلين والبنسلين، مما يجعل علاجها أصعب.

ووجد الباحثون أن الاختبار كان قادراً على رصدها خلال دقائق، وهو الأمر الذي من شأنه أن يمكن الأطباء من وصف العلاج الصحيح بسرعة أكبر وإنقاذ حياة المريض.

استشعار

ويحتوي الاختبار على جهاز استشعار يعمل مثل طبق «بيتري» صغير مثل الذي يستخدم في المختبرات، ومطلٍ بمضادات حيوية، لاختبار ما إذا كانت البكتيريا يمكن أن تنمو في وجودها.

وقال كبير مؤلفي الدراسة الدكتور «ستيوارت هانا» إن الاختبار السريع يعني أن الأطباء يمكن أن يكتشفوا بسرعة ما إذا كان المريض يعاني عدوى بكتيرية أو فيروسية، ليتمكنوا من وصف المضادات الحيوية الصحيحة، وتقليل وصف المضادات الحيوية دون داعٍ، وهو الأمر الذي يسهم في تطوير البكتيريا والفيروسات لمقاومة مع مرور الوقت.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات