تناول أدوية ضغط الدم مساءً أقوى من تأثيرها صباحاً

أظهرت دراسة جديدة أنه من الأنسب في كثير من الأحوال تناول دواء ارتفاع ضغط الدم مساء قبل النوم، حيث إن تأثير تناولها مساء على انخفاض ضغط الدم يكون أفضل في المتوسط، حسبما ذكر الباحثون في مجلة «يوروبيان هيرت جورنال» لأبحاث القلب.

وحسب الدراسة، فإن تناول هذه العقاقير مساء أدى إلى خفض خطر الإصابة بأحد الأمراض الخطيرة التي يتسبب فيها ارتفاع ضغط الدم، بواقع النصف تقريباً؛ إذ يضطر المصابون بارتفاع ضغط الدم لتناول عقاقير يومياً في الغالب، وذلك لخفض ضغط الدم نهاراً وليلاً، حسب وكالة الأنباء الألمانية.

وحاول فريق من الباحثين في إسبانيا تحت إشراف رامون هيرميدا، من جامعة فيجو، معرفة الوقت الأنسب لتناول العقاقير المخفضة للضغط، وذلك في إطار مشروع «هيجيا» البحثي الذي شارك فيه أكثر من 40 مركزاً طبياً في إسبانيا.

شارك أكثر من 19 ألف مريض في الدراسة، حصل نصفهم على عقاقير خفض الضغط مساء، وحصل الباقي على العقاقير نفسها عقب الاستيقاظ من النوم، أي صباحاً. راقب الأطباء ضغط الدم لدى هؤلاء المرضى على مدى 6 أعوام، مرة واحدة على الأقل في السنة، مستخدمين أجهزة لقياس ضغط الدم كان المرضى يضعونها على أجسامهم على مدى 48 ساعة، وقد تبين من خلال ذلك أن المجموعة التي تناولت عقاقيرها مساء حققت نتائج أفضل في خفض ضغط الدم.

كما حال التناول المسائي للعقاقير دون تعرض المرضى لأمراض خطيرة ناتجة عن ارتفاع ضغط الدم، من بينها أمراض القلب والدورة الدموية والنوبات القلبية وحالات الشلل الدماغي، وكلها أمراض يمكن أن تفضي لموت المصابين، أو تستدعي جراحات لتوسيع الأوعية الدموية المسدودة.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات