اختبار دم جديد.. يكشف عن أكثر من 20 نوعاً من السرطان

ابتكر علماء من جامعة هارفارد اختباراً جديداً للدم، يبحث عن التغييرات الجينية المرتبطة بالأورام، ويمكنه اكتشاف أكثر من 20 نوعاً مختلفاً من السرطان.

وعند إجراء الاختبار على ما يقارب 3600 عينة دم، حدّد بشكل صحيح مرض السرطان في 99.4% من الحالات، مع 0.6% فقط من التشخيص الخاطئ.

ويبحث الاختبار عن مثيلة الحمض النووي الريبوزي المنقوص الأكسجين غير الطبيعية، حيث إن هذه الطفرات يمكن أن تعطل الجين أو تغير كيفية عمله، مسببةً أمراضاً مثل السرطان.

وعلى عكس الخزعات السائلة، التي تكشف عن الطفرات الوراثية أو غيرها من التعديلات المرتبطة بالسرطان في الحمض النووي، تركز التقنية الجديدة للاختبار على تعديلات الحمض النووي المعروفة باسم «مجموعات الميثيل»، وفقاً للمؤلف الرئيس للدراسة، الدكتور جيفير أوكسنارد.

وحلل العلماء 3553 عينة دم، تضم 1530 عينة مأخوذة من مرضى السرطان، و2053 عينة لغير المصابين بالمرض. وكانت عينات المرضى تضم أكثر من 20 نوعاً من السرطان، بما في ذلك البنكرياس والمبيض والقولون والمستقيم والثدي.

ووفقاً لـ«ديلي ميل»، فإن الاختبار، الذي لم يتم تسميته بعد، نجح في التقاط «إشارة السرطان» بنسبة 99.4%، وتوصل العلماء إلى أن الاختبار قادر على تحديد النتيجة الدقيقة للإصابة بالسرطان، عندما يكون الورم موجوداً بالفعل.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات