رائحة الجسم قد تنذر بأمراض خطرة

تدقّ رائحة الجسم الكريهة ناقوس الخطر، إذ قد تنذر بالإصابة بمرض خطر، وفقاً لما كشفته مجلة «أبوتيكن أومشاو» الألمانية. وأوضحت المجلة المعنية بالصحة أن رائحة الجسم، التي تشبه رائحة البول أو الأمونيا، قد تشير إلى الإصابة بأمراض الكلى.

وقد يرجع العرق الشديد ورائحة العرق النفاذة إلى فرط نشاط الغدة الدرقية الذي يعمل على زيادة إفراز العرق. ومن الأعراض الأخرى الدالة على فرط نشاط الغدة الدرقية فقدان الوزن، واضطرابات النوم، وضعف التركيز، والعصبية.

عدوى فطرية

وقد تُشير الرائحة الكريهة، التي تشبه رائحة السمك، من الأعضاء التناسلية، إلى الإصابة بعدوى فطرية أو بكتيرية، أو بمرض جنسي، وغالباً ما تكون الرائحة الكريهة مصحوبة بحكة واحمرار وحرقان وسيلان. أما الرائحة الكريهة المنبعثة من الفم فترجع إلى التهاب اللثة، أو التهاب الأمعاء، أو الارتجاع المريئي، وحساسية الطعام. وتشير رائحة الفم، التي تشبه رائحة الأسيتون أو رائحة الفاكهة المعطوبة، إلى الإصابة بالسكري، لذلك يجب استشارة الطبيب لتحديد سبب رائحة الجسم، للعلاج على وجه السرعة.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات