عقار ثوري للسرطان يضرب «ساعته البيولوجية»

كشفت دراسة علمية حديثة عن عقار، لا يزال في مراحله التجريبية الأولى، يمكنه وقف نمو الخلايا السرطانية عن طريق ضرب وتشويش ساعتها البيولوجية الداخلية.

وأجرى العلماء في جامعتي جنوب كاليفورنيا وناغويا التجربة حتى الآن على الفئران وحقق نتائج إيجابية، ويبشر العلاج بتطوير أسلوب جديد غير مسبوق لإعاقة نمو الخلايا السرطانية المدمرة والمرض الخبيث.

وبحسب العلماء، فإن الدماغ يتحكم في الساعة البيولوجية للإنسان، لكن الدراسات الحديثة أشارت إلى أن العديد من الخلايا في الجسم تحتوي على ساعتها البيولوجية الخاصة بها.

وأظهرت الأبحاث أنه إذا تم إرباك الساعة البيولوجية للجسم ككل، فإنه يمكن أن ينجم عن ذلك خطر الإصابة بالعديد من الأمراض.

وكانت هذه الفكرة موضع تساؤل عند فريق من العلماء الدوليين الذين قرروا، بموجبها، استهداف الساعة البيولوجية للخلايا السرطانية وبالتالي إرباك نموها.

وأوضح الباحث في الفريق العلمي ستيف كاي أنه في بعض أمراض السرطان، يهيمن المرض على آلية الساعة البيولوجية للخلايا ويستغلها لغايات «شريرة بهدف مساعدة نفسه على النمو».

وأدى البحث الأخير، الذي نشر في دورية «ساينس أدفانس»، إلى اكتشاف جزيء أطلق عليه اسم «غو 289» GO289 الذي يستضيف بروتين «سي كاي 2» المعروف بأنه يحفز الخلايا السرطانية على النمو.

العلاج يبشر بتطوير أسلوب غير مسبوق لإعاقة نمو المرض الخبيث

طباعة Email
تعليقات

تعليقات